السعودية تعين «أوليفر وايمان» شريكا تنفيذيا واستراتيجيا لتطبيق «الضريبة المضافة»

تستعد السعودية لتطبيق ضريبة القيمة المضافة في بداية يناير/كانون الثاني المقبل، بعد أن باتت بصدد الانتهاء من التخطيط لتطبيق الضريبة حاليا.

وتتهيأ الهيئة العامة للزكاة والدخل بتنفيذ الإجراءات الخاصة بتطبيق الضريبة، بتعيين شركة «أوليفر وايمان» بصفة شريك تنفيذي واستراتيجي، وذلك لقيادة برنامج تطبيق الضريبة والاستعانة بخبراتها في هذا المجال.

وبدأت شركة «أوليفر وايمان» في جلب أعضاء فريقها المسؤول عن برنامج تطبيق الضريبة، إذ ستستمر في ذلك خلال الأسابيع المقبلة حتى يتم تشكيل فريقها بالكامل، وفقا لـ«الاقتصادية».

كما سيعمل الفريق على تهيئة مجموعة من المختصين الدوليين ليتم تعينهم لفترة مؤقتة في مناصب مهمة في الهيئة بغرض تعزيز الخبرات وتوفير مزيد من الدعم لتصميم وتنفيذ البرنامج على أكمل وجه.

وعملت «الزكاة والدخل» على تعيين الشركة لضمان تنفيذ مجموعة من الأهداف المتمثلة في استحداث ضريبة القيمة المضافة في الموعد المحدد، وأن يكون النظام الداعم جاهزا بصورة كاملة، فضلا عن الحصول على دعم جميع الأطراف الحكومية المعنية، والتزام أكبر عدد ممكن من دافعي الضرائب بسداد ما عليهم من مستحقات.

وسيتواصل مع إدارة «الزكاة والدخل» أعضاء فريق الشركة خلال الفترة المقبلة، وذلك لتكوين فكرة دقيقة وشاملة عن الوضع الحالي، كي يتمكنوا من وضع الأسس المناسبة للخطوات.

ومطلع الشهر الجاري، كشفت الهيئة العامة للزكاة والدخل السعودية عن أن بدء تطبيق الضريبة الانتقائية سيكون في مطلع أبريل/نيسان المقبل.

ووجهت الهيئة المؤسسات والشركات التي تنتج أو تستورد سلع «التبغ ومشتقاته، والمشروبات الغازية، ومشروبات الطاقة» بتحديث بياناتها.

وجاء توجيه هيئة الزكاة والدخل في خطاب بعثته لمجلس الغرف السعودية، وبجانب توجيهها الشركات والمؤسسات بتحديث بياناتها؛ طالبت الهيئة الشركات والمؤسسات غير المسجلة بالمسارعة للتسجيل، وذلك استعدادا لتطبيق الضريبة الانتقائية الشهر المقبل.

ونهاية الشهر الماضي، وافق مجلس الوزراء على قرار المجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي، بفرض شكل موحد للضريبة الانتقائية في دول الخليج، وفوض وزير المالية لتحديد تاريخ تطبيقها.

ومن المقرر أن تُفرض الضريبة الانتقائية على التبغ ومشروبات الطاقة بنسبة 100%، وعلى المشروبات الغازية بـ50%.

يشار إلى أن المجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي وافق خلال دورته السابعة والثلاثين، التي عقدت في البحرين مطلع ديسمبر الماضي، على تطبيق القرارين المذكورين بشكل موحد بدول المجلس.

وفي شهر يناير/كانون الثاني الماضي، قالت وزارة المالية السعودية، إن بدء تطبيق الضريبة الانتقائية على بعض السلع، مثل المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة والتبغ ومشتقاته، سيكون في أبريل/ نيسان المقبل.

وقال أمين عام اتحاد الغرف الخليجية «عبدالرحيم نقي»، إن «الضريبة الانتقائية» ستشمل 93 سلعة، تتضمن مشروبات الطاقة والدخان وسلعًا كمالية كالسيارات الفارهة، وغيرها.

وأشار إلى أنه سيتم تطبيقها تدريجيا في دول الخليج اعتبارًا من الربع الثاني من العام الجاري، لتشمل دول المجلس كافة مطلع عام 2018.

وتطبق «الضريبة الانتقائية» لمكافحة التبغ على جميع الأصناف الواردة في الفصل 24 من التعرفة الجمركية الموحدة لدول مجلس التعاون، وتحصل على التبغ الخام الذي تتم زراعته، وعلى منتجات التبغ التي تتم صناعتها في بعض دول المجلس من الجهات المختصة في الدول الأعضاء، وتكون هذه الضريبة معادلة لرسوم «الضرائب» الجمركية القيمة أو النوعية التي يتم تحصيلها على التبغ ومشتقاته على أن تستوفي مملكة البحرين الضريبة الانتقائية المذكورة وفق الأسلوب الذي تراه مناسبًا.

واتخذت دول المجلس الست، تدابير تقشفية بما في ذلك خفض الدعم على المحروقات والطاقة لسد النقص في العائدات النفطية.

ويضم مجلس دول التعاون الخليجي التي تعتمد بشكل كبير على عائدات النفط في تمويل إيرادات موازناتها، كلاً من السعودية، والإمارات، والكويت، والبحرين، وقطر، وسلطنة عمان.