السعودية تلغي قيد إمام مسجد سمح لحجاج بتقبيل يده تبركا

أكد فرع الشؤون الإسلامية في منطقة مكة المكرمة، مؤخراً، على طي قيد إمام جامع الخير بالرصيفة بمكة، وذلك بعد أن سمح لعدد من حجاج بعض دول شرق آسيا بالإنحناء أمامه وتقبيل يده، والشرب من أثره على سبيل التبرك، وهو ما تم تصويره في فيديو تم تداوله على مواقع للتواصل الاجتماعي.

ومن جانبه قال مدير فرع وزارة الشؤون الاسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة مكة بالانابة، الدكتور «فايز الشهري»: «سبق استدعاء الامام والتحقيق معه، وقد اعترف بذلك، مشيرًا إلى أنه يحاول بذلك الاقتداء بالسلف، على حد قوله، وتم رفع أوراق التحقيق إلى وزير الشؤون الاسلامية للتوجيه حيال ذلك».

وأشار الدكتور «الشهري» إلى أنه «ورد توجيه الوزير بتأييد ما رأته اللجنة وطي قيد الامام وعدم تمكينه من الإمامة والخطابة..

»، بحسب «سبق».

كما أكد «الشهري» أن استدعاء الإمام إلى التحقيق كان منذ أسبوعين.

ومن جانب آخر قررت وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد السعودية، في 30 من أغسطس/أب الماضي الاستغناء عن 10 آلاف إمام وخطيب احتياطي، ما يوفر للوزارة 360 مليون ريال سنويا.

وخيرت الوزارة الأئمة والخطباء بين التحول إلى العمل أئمة وخطباء رسميين للصلوات الخمس والجمع، أو إنهاء خدماتهم.

وأرجع مصدر في الوزارة القرار إلى شح الوظائف المعتمدة، وفقا لـ«عكاظ».

وفي أول تنفيذ للقرار أنهى فرع وزارة الشؤون الإسلامية بالقصيم خدمات أئمة الجمعة الاحتياط وسط انتقادات واسعة ممن طالهم الإنهاء، الذين وصفوا القرار بأنه سيحدث فجوة مستقبلية في جوامع المنطقة في حالة إجازات الخطباء الرسميين مع نمو عدد المساجد (شاهد الفيديو).

المصدر | الخليج الجديد+متابعات