السعودية .. موظفو مستشفى بالباحة يشتكون تأخر رواتبهم

تلقت إدارة شؤون القطاع الخاص بـ«صحة الباحة» في السعودية، خلال جولاتها التفتيشية، شكاوى من الأطباء والممرضين والإداريين في أحد المستشفيات الخاصة بالمنطقة لعدم تسلمهم رواتبهم ومستحقاتهم المالية لمدة أربعة أشهر.

وأوضح الناطق الإعلامي لصحة الباحة «ماجد الشطي» أنه بناء على هذه الشكوى تم استدعاء المدير الإداري والمدير الطبي والمدير التنفيذي للمستشفى والاستفسار عن الشكاوى، وأفادوا بأنهم لا يملكون الصلاحية لصرف المستحقات.

وأشار إلى أن المديرية العامة لشؤون الصحية بالباحة أطلعت إمارة منطقة الباحة على الوضع في المستشفى، وكذلك مخاطبة مكتب العمل بالمنطقة كونهم الجهة المختصة حيال نوعية المشكلة في المستشفى، بحسب صحيفة «الرياض»السعودية.

وذكر أن المدير العام للشؤون الصحية بمنطقة الباحة وجه بالاجتماع مع إدارة المستشفى اليوم برئاسته وعدد من مسؤولي الصحة لضمان عدم تأثر الخدمة الصحية المقدمة من قبل المستشفى وتطبيق الأنظمة التي أقرتها وزارة الصحة على القطاع الصحي الخاص في حالة المخالفات الصحية.

وفي وقت سابق اليوم، قال المتحدث الرسمي للشؤون الصحية بمحافظة الطائف «عبدالهادي الربيعي»، إن «تأخر نزول الرواتب لم يكن لموظفي صحة الطائف فحسب، بل لجميع موظفي وزارة الصحة في مدن المملكة».

وأوضح أنه «تم منذ اللحظة الأولى لتأخر الرواتب التواصل مع وزارة الصحة، التي بينت أن هناك اجراء مع وزارة المالية في هذا الشأن يجري العمل عليه»، وفقا لبيان صادر عن صحة «الطائف».

وأضاف أنه «تم في وقت قياسي حل إشكال تأخر رواتب موظفي التشغيل الذاتي، وصرفت بنهاية يوم الخميس».

وأشار إلى أنه وعلى مدى الأيام الماضية عملت الفرق التنفيذية بالتنسيق مع الوزارة لسرعة إجراء الإيداع من قبل وزارة المالية في حساب صحة الطائف.

وتابع «صدر توجيه من مدير صحة الطائف بالعمل فورا مع البنوك على إيداع الرواتب، وهو ما يجري العمل عليه».

وكانت وزارة المالية السعودية حددت يوم الـ 27 من الشهر الجاري أكتوبر/تشرين أول لصرف الرواتب في المملكة.

وأوضحت وزارة المالية السعودية آلية تطبيق قرار مجلس الوزراء رقم 551 وتاريخ 27 سبتمبر/آيلول2016 القاضي بأن يتم صرف رواتب موظفي الدولة بما يتفق مع المرسوم الملكي رقم م/6 وتاريخ 12/4/1407هـ،الموافق 14ديسمبر 1986، وقد تضمن التعميم الذي أصدرته الوزارة بشأن تعليمات إقفال السنة المالية الحالية تحديد اليوم الخامس من كل برج هجري شمسي موعداً لتحويل الرواتب إلى الحسابات البنكية للموظفين.

وبدأت السعودية، بداية الشهر الجاري، العمل بالتقويم الميلادي بدلا من التقويم الهجري، بعد حوالي 86 عاما من العمل به.

وبموجب القرار فإنه سيتم صرف راتب الشهر الحالي في اليوم الخامس من برج العقرب الموافق لليوم السابع والعشرون من أكتوبر/تشرين أول 2016م ، فيما سيتم صرف راتب الشهر القادم في اليوم الخامس من برج القوس الموافق لليوم السادس والعشرون من شهر نوفمبر/تشرين ثاني 2016م ، وسيستمر الصرف وفق هذا التنظيم مستقبلاً.

تجدر الإشارة إلى أن تعليمات إقفال الصرف للعام الحالي تضمنت تحديد موعد إيقاف الصرف بنهاية دوام اليوم 15نوفمبر/تشرين ثاني2016، كما تضمنت التعليمات ترتيبات الصرف للفترة المتبقية من العام الحالي وكذلك المواعيد الخاصة بالفترة المتممة لإقفال حسابات السنة المالية الحالية.

وأظهر إحصاء معتمد على معطيات رسمية أن قرار السعودية القاضي بربط صرف رواتب موظفي الدولة بناء على التقويم الميلادي، بدلاً من الهجري المعمول به حالياً، سيوفر على المملكة 14.9 مليار ريال (قرابة 4 مليارات دولار).

وتوقعت الحكومة السعودية أن تسجل عجزاً مالياً للعام الجاري، قيمته 87 مليار دولار، مقارنة مع عجز فعلي بلغ 98 مليار دولار، مع هبوط النفط واستمرار تمويل البلاد للانشطة العسكرية للتحالف العربي في اليمن.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات