السعودية.. وسم «المعلم سبب إخفاق التعليم» ينصف المعلمين

طالع التقرير على الموقع الأصلي

تحول وسم انتقص من قدر المعلمين السعوديين، إلى إنصافهم واحتفاء بهم، مقدمين الشكر لهم، ومطالبين بإعطائهم مكانتهم المفترضة.

وكان نائب محافظ هيئة تقويم التعليم الدكتور «صالح بن علوان الشمراني»، اتهم المعلم بأنه السبب في تدني مستوى العملية التعليمية للطلاب.

وأوضح «الشمراني» في رده عن تساؤل حول العنصر الذي أخفق في نجاح العملية التعليمية كما تصبوا إليها المملكة خلال لقائه في برنامج «عين ثالثة» على «السعودية الأولى»، قائلاً: «المحصلة النهائية هو الطالب الذي يصف هذا الضعف في الأداء لكن من المتسبب؟، قد تكون عوامل مشتركة»، وأضاف: «بالتأكيد أصابع الاتهام تشير إلى المعلم».

واستدرك: «لكن المعلم موجود وسط بيئة يجب أن تدعمه، فالمعلم هو العنصر الرئيس»، وأضاف: «قبل أن ألوم المعلم، هل المعلم وفرت له الإمكانات المناسبة في المدرسة والبيئة التعليمية المناسبة، الاستقرار النفسي للمعلم أثناء التعليم؟».

وتابع: «لكننا جميعنا نتفق أن المعلم هو حجر الزاوية في النظام التعليمي فهو مفتاح نجاح هذا النظام أو ضعفه».

كما حمل «الشمراني» المعلمين جزءاً من مسؤولية الإساءة إليهم من قبل الطلاب وتساءل: «الإساءة للمعلم هل هي من الطالب؟، هل هي من زملاء العمل؟، هل هي من المجتمع؟ مصدر الإساءة، المعلم هو من قد يتسبب فيها».

وتحت وسم «المعلم سبب إخفاق التعليم»، كتب مغردون مئات التغريدات المنتقدة للمعلمين، والمؤيدة لوجهة نظر «الشمراني».

فكتب «أبو طلال الألمعي»: «الأسباب كثيرة، والمعلم أحد أركان الاخفاق أو النجاح».

وأضاف «باندوب»: «أصبح شغلهم الشاغل الدروس الخصوصية لتوفير حياة رغده لهم ولأبنائهم على حساب الآخرين، إلا من رحم ربي».

واتفق معها «عبد الله»، حين رد عليه قائلا: «نعم صحيح محد ينكر هل شي».

دعم المعلم

إلا أنه سرعان ما تحول الوسم للوقوف بجانب المعلمين، متهمين وزارة التعليم وسياستها في إفشال المنظومة التعليمية ومن ضمنها المعلم.

فكتب «عبد الله القرني»: «غير صحيح بل هو ضحيه لمن أزال هيبة المعلم أمام طلابه وقلل من قيمته في المجتمع ولم يهيئه ليكون مربي وقدوة.. هذا هوالسبب».

وأضافت «سارة»: «يا عزيزتي.. المفروض يزيدون راتبه ينبح صوته عشان يدرس البزقة ثم إذا جت الإجازه دور علاج، حاسدين العميان ع وسع عيونه».

وكتب «أحمد واحد»، ساخرا من الوسم: «نحن المعلمون سبب في تدهور الاقتصاد العالمي وفي زحمة الخطوط وكثرة الحوادث وفي انخفاض أسعار برلميل النفط! ».

واتفق معه «طارق الماضي»: «إذا كان المعلم سبب إخفاق التعليم.. إذن منطقي «»وزارة التعليم«» سبب اخفاق المعلم.. لكن هناك حكمة تقول العامل السيئ يضع اللوم على أدواته».

وتابع «أبو حارث الألمعي»: «لو كان السبب ما استطعت يا من كتبت الهاشتاق أن تكتب وتصيغ ما كتبت.. وكم علمته نظم القوافي .. فلما قال قافية هجاني».

وذكر «خزامي»: «اعلمه الرماية كل يومٍ ولما اشتد ساعده رماني.. هذا حالكم مع المعلم.. تعب عليكم وصبر حتى يعلمكم وتجون تنتقدونه».

وأضاف «أمجاد»: «ظلمتم المعلم.. المعلم يتحمل أعباء كثيرة أهمها وأولها الأمانة اللي بين يديه وبعدها الإدارة والإشراف والقوانين».

أما «عبد الله الشريف»، فكتب: «المعلم سبب نقص الكتب.. المعلم سبب العجز في المعلمين/ت.. المعلم سبب المدارس المتهالكة.. المعلم شماعة إخفاق وزارته».

بينما غرد «جابر»: «أكيد سيكون المعلم هو السبب لأنه ترك وحيدا بدون تطوير وبدون دعم مادي ومعنوي وبدون تقييم قبل التعيين وأثناء الخدمة».

وأضاف «عبود»: «اضعتوا هيبتنا فضاع التعليم لم نرى فصولا ذكية ولا مناهج مناسبة.. فكيف تريدون مخرجات ولا يوجد مدخلات».

وتابع «بدر سليمان الطيار»: «من صرح بذلك تغافل عن البيئة المدرسية وعن لائحة التقويم المتهالكة وعن إشغال المعلم والطالب بأنشطة مبالغ فيها».

قيمة المعلم

في الوقت الذي حذر «رامس»، من إهدار قيمة المعلم، وكتب: «قال أحد المستشرقين: لتهدم أمة عليك بثلاثة أشياء تغيب دور الأم/ والنيل من المعلم ليفقد مكانته واحترامه، وإسقاط القدوة».

وقالت «نورة بنت الغامدي»: «لو مُنحَ المعلم الثقة لأصبح لدينا أرقى تعليم في العالم».

وتساءل «سلمان الباهلي»: «كيف تبون التعليم يتطور وفيه عقليات بالمجتمع تفكيرها مريض!.. لا تطالبون المعلم بإصلاح ما أفسدته بعض التربيات؟».

وأضاف «حميد الليدي»: «ليس هو الذي وضع المناهج وليس هو الذي وضع الأنظمة وليس له منصة قيادة وإنما هو ركن غير شديد شماعة فقط».

وتابع «نواف»: «ليش مايكون الاخفاق بسبب قرارات الوزارة التي اضعفت هيبة المعلم عند طلابه؟.. لا ننكر فضل المعلم ولكن أصابع اليد تختلف».

بينما قال «تركي الشلهلوب»: «المعلم الياباني له راتب وزير وحصانة دبلوماسي وجلالة إمبراطور والمعلم السعودي محارَب ومقهور ومتهم.. فكيف يتطور التعليم؟».

ولفت «عبد الكريم الفهيقي»، إلى أنه «يتفق الجميع في اليابان أن موقع المعلم يأتي بعد الإمبراطور مباشرة، وهذا سر تفوق اليابان العلمي».

وتابعت «أمينة»: «للاسف الهاشتاق في كميه كلام غير منطقي والسبب حقد على معلم معين دور معلم يشرح وباقي عليك باجتهادك وعلى بيئتك«».

أما «أماني»، فغردت: «المعلم أجهد بمهام غير التعليم تكدس أنشطة.. ومشاريع وبرامج استنفذت طاقته وجهده.. ولا تقدم للعملية التعليمية أي إضافة».

وطالب «عبد الله بن شعشاع»، وزارة التعليم، قائلا: «أعط المعلم تآمين طبي.. أعطه حوافز.. اجعل وظيفة المعلم أهم وظيفة كما في الغرب والشرق.. يفرض نظام صارم وسوف نرى النجاح».

أما الحساب الرسمي لـ«ملتقى المعلمين»، فكبت: «نطالب نائب هيئة تقويم التعليم بتقديم ما يدعم كلامه بالأدلة القاطعة أو يُعتبر اتهامه مغرض لتشويه صورة المعلم السعودي».

وأضاف «رائد العتيبي»: «أنا أطالب جميع المعلمين رفع قضايا على المسيئين بتويتر، حملة لتفتيش الهاشتاق ولولا الله ثم المعلم ما انتشر العلم».

ووجهت «عائشة» كلامها لـ«الشمراني»، وقالت: «المعلم جزء من منظومة التعليم كما انك انت جزء من هذه المنظومه في ..اما انك تثبت كلامك أو تعتذر وتستقيل».

وطبقا لإحصائية حديثة، يبلغ عدد العاملين بالمملكة 506591 معلم ومعلمة.

المصدر | الخليج الجديد