السفارة الأمريكية بالقاهرة تحذر رعاياها في مصر من تهديد محتمل

حذرت الولايات المتحدة رعاياها في القاهرة من «هجوم إرهابي» محتمل مساء الأربعاء، مطالبة إياهم باليقظة والحذر. وحتى صباح اليوم الخميس لم يعلن عن أي حادث أو هجوم.

وقالت السفارة الأمريكية لدى القاهرة عبر رسالة أمنية نشرت على موقعها الرسمي، الأربعاء، إن «السفارة في مصر رصدت تنبيها على أحد المواقع الإلكترونية التابعة لما يعرف بحركة حسم الإرهابية بهجوم إرهابي محتمل».

وأضافت أن «الحركة نوهت إلى أنها تعتزم القيام بشيء ما لم توضحه بشكل كاف الليلة»، مشيرة إلى أنها ليست لديها أي معلومات عن تلك التهديدات المحتملة، لكنها على تواصل مع السلطات المصرية، وسوف تقدم المعلومات لدى توافرها.

وطلبت السفارة من المواطنين الأمريكيين أن يحافظوا على أنظمة الإنذار الصوتية لديهم، وأن يلتزموا بالتوجيهات الأمنية التي يتضمنها تحذير السفر إلى مصر، الذي أصدرته الإدارة الأمريكية في ديسمبر/كانون أول 2016.

وكانت محكمة مصرية قررت في فبراير/شباط الماضي، حظر حركة (سواعد مصر) المعروفة اختصارا باسم حسم واعتبارها حركة إرهابية.

وأحال النائب العام «نبيل صادق، في يناير/كانون ثاني الماضي، 304 من أعضاء الحركة إلى القضاء العسكري، ونسب لهم تهم ارتكاب أكثر من 14 عملية إرهابية استهدفت رجال الشرطة.

وكانت الحركة قد اعترفت في تسجيل مصور نشرته الشهر الماضي على مواقع التواصل بمسؤوليتها عن 16 عملية من بينها محاولة اغتيال كل من النائب العام المساعد، ومفتي الجمهورية الأسبق، والعميد عادل رجائي قائد الفرقة التاسعة مدرعة فضلا عن عدد من قيادات الجيش والشرطة.

ولم تعلن الحركة عن انتمائها، إلا أن وزارة الداخلية تقول إنها الجناح المسلح لجماعة الإخوان المسلمين.

وحظرت مصر جماعة الإخوان وأعلنتها جماعة إرهابية في ديسمبر/كانون ثان 2013، بعد حادث تفجير مديرية أمن الدقهلية بالمنصورة بدلتا النيل، والذي أدى إلى مقتل 16 شخصا وإصابة العشرات.

وكانت حركة حسم نشرت، الأربعاء، مقطع فيديو لعملية استهداف كمين بمدينة نصر شرقي القاهرة، التي وقعت في الأول من مايو/أيار الحالي، وظهر في المقطع المهاجمون وهم يطلقون النار على قوة الكمين بشكل مفاجئ، قبل أن يترجل أحدهم ويواصل إطلاق النار على المصابين.

وقالت الحركة إنها قتلت في الهجوم 6 من أفراد الكمين، بينما جُرح اثنان وهربا، وإنه تم اغتنام أسلحتهما، فيما قالت وزارة الداخلية إن القتلى 3، وإن المصابين 5، لتتفق مع الحركة في أن عدد الذين تعرضوا للهجوم 8 من عناصر الشرطة.

وأطلقت الحركة على مقطع الفيديو عنوان (أزيز الرصاص)، وابتدأته بآية قرآنية، وعرضت في بدايته مشاهد للانتهاكات الصارخة التي يتعرض لها المعتقلون في السجون المصرية.

وبعد أقل من ساعة من نشر مقطع الفيديو، أصدرت وزارة الداخلية المصرية بيانا أعلنت فيه ضبط أحد عناصر الحركة المتورطين في الهجوم، وملاحقة 8 آخرين، بينهم ثلاثة تم تحديد هوياتهم، بحسب ما نقلت مواقع مصرية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات