السفارة السعودية بأنقرة: تصريحات السفير السابق حول علاقتنا مع تركيا «مفبركة»

أفادت السفارة السعودية في أنقرة بأن ما تم تداوله من تصريحات للسفير السعودي في تركيا، «عادل مرداد»، منسوبة إلى موقع هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، بشأن العلاقات السعودية — التركية هي «مفبركة».

وشهدت العلاقات السعودية التركية نقلة نوعية خلال الفترة الماضية، تُوجت بتوقيع محضر إنشاء مجلس التنسيق السعودي التركي، في أبريل/ نيسان الماضي، وإجراء أربع مناورات عسكرية مشتركة، وزيادة حجم التبادل التجاري إلى 8 مليارات دولار.

وفي بيان نشرته على حسابها الرسمي بموقع التدوينات القصيرة «تويتر»، قالت السفارة السعودية، مساء الثلاثاء: «بالإشارة إلى ما تم تداوله من تصريحات مزعومة للسفير عادل بن سراج مرداد، ومنسوبة إلى موقع «BBC» حول العلاقات السعودية التركية والأزمة السورية، تود السفارة أن توضح بأنه هذه التصريحات مفبركة».

وقبل أيام، نشرت «بي بي سي» تصريحات منسوبة إلى «مرداد» تضمنت انتقادات وإساءات للعلاقة السعودية التركية، على خلفية السياسة التركية في سوريا.

وخلال مؤتمر صحفي لوزير الخارجية السعودي، «عادل الجبير»، مع نظيره الفرنسي، «جان مارك آيرولت»، في العاصمة السعودية الرياض، أمس، قال «الجبير» إن التنسيق بين المملكة وتركيا تجاه الأزمة السورية «قائم ومتين جدًا»

وأضاف السفير السعودي أن الرياض «داعمة لأي جهود تؤدي إلى وقف إطلاق النار في سوريا، وتسهيل إدخال مساعدات إنسانية إلى المناطق السورية».

وتابع «الجبير» أن «الهدف من مباحثات أستانة (عاصمة كازخستان اختتمت الثلاثاء) هو التوصل إلى آلية وقف إطلاق النار، وتسهيل إدخال المساعدات الإنسانية، ومن ثم الانتقال إلى جنيف، لبدء المشاروات السياسية تحت مظلة الأمم المتحدة».

وأضافت أن «السفير عادل بن سراج غادر تركيا قبل ثلاثة أسابيع بعد انتهاء فترة عمله»، وأنه «لم يدل بأي تصريحات، سواء لـ«BBC» أو أي وسيلة إعلامية أخرى، خلال الأشهر الماضية».

وأعلن البيان الختامي لمباحثات أستانة حول سوريا، الثلاثاء، إقرار آلية مشتركة تركية روسية إيرانية، لمراقبة وقف إطلاق النار الجزئي الساري في سوريا منذ 30 من ديسمبر/ كانون أول الماضي.

المصدر | الأناضول