السفير التركي لدى السعودية: أنقرة والرياض متفقتان فيما يخص الموصل

طالع الخبر على الموقع الأصلي

حذر السفير التركي لدى السعودية «يونس دميرار»، من مشاركة المليشيات في عملية تحرير الموصل، مطالبا بأن تتم العمليات تحت غطاء الحكومة العراقية، وبمشاركة العناصر المحلية.

وأكد عدم وجود اختلاف بين موقفي أنقرة والرياض في ما يخص الموصل، وفقا لـ«الحياة».

وقال إن «استقرار الموصل مهم جدا لتركيا، بحكم الجيرة، إضافة إلى وجود جماعات إرهابية أخرى فيها غير الدولة الإسلامية مثل بي كا كا»، مضيفا «لذلك فإن الاستقرار الأمني فيها مهم جداً لنا».

وتابع «نحن هدفنا تحرير المدينة من الجماعات الإرهابية، ونقوم منذ بعض الوقت بتدريب بعض المحليين في مخيم بعشيقة، ونأمل بأن يشاركوا في العمليات الحالية، كما نؤمن بأن مشاركة المليشيات في هذه العمليات ستشكل خطراً، لذا يجب أن يكون بإشراف الحكومة وبدعم من العناصر المحلية».

وأشار إلى أن تركيا تعمل على إيجاد حلول سياسية سلمية لاحتواء الأزمة الحالية في المنطقة، ونشر السلام والاستقرار، وخصوصا في العراق وسوريا، وذلك بمحاربة الإرهاب والإرهابيين في البلدين، وبخاصة في الموصل،

وأضاف «من المهم أيضاً أن نأخذ بالحسبان، عند تحرير الموصل وتطهيرها من الجماعات الإرهابية، عدم تأثر ديموغرافية المدينة وسكانها المحليين، وألّا تجرى تغييرات فيها بعد تحريرها، وأن تكون كما كانت سابقاً، وأن يشارك الجميع في أعمال تطويرها بعد التحرير».

وانطلقت، فجر الإثنين، معركة استعادة الموصل من تنظيم «الدولة الإسلامية»، بمشاركة 45 ألفاً من القوات التابعة لحكومة بغداد، سواء من الجيش، أو الشرطة، أو قوات الحشد الشعبي (غالبيتها من الشيعة)، أو قوات الحشد الوطني (سنية) الى جانب دعم التحالف الدولي.

وحذرت منظمة «أوكسفام» الدولية للإغاثة الإثنين، من أزمة إنسانية تلوح في الأفق مع بدء معركة الموصل، مشيرة إلى أن مئات الآلاف من المدنيين قد يتعرضون لخطر الوقوع في براثن الاشتباكات المسلحة، خلال المعركة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات