الشياطين بريئة.. 4 أمراض طبية حقيقية اتهمت بها الشياطين والساحرات

عندما كانت السلطات تحرق الساحرات المتهمات على الأعمدة في الماضي، فإنهم كانوا يؤمنون آنذاك أنهم يقومون بمهمة نبيلة ضد قوى الشر، وبدون المعرفة الطبية المتقدمة المتوفرة لدينا الآن، فإن الناس كانوا ينسبون أمراضاً صحية حقيقية، للشياطين والساحرات.

هذه الفكرة تعود إلى بداية الحضارة، وقد كتب «لويس إن ماجنر»، الخبير في تاريخ العلوم الطبية، في كتابه «تاريخ الأمراض المعدية وعالم الميكروبات» أن تصديق ظواهر ما وراء الطبيعة، تسبب في جعل الأمراض تنتشر بشكل عالمي، في مجتمعات ما قبل التاريخ، وفي الحضارات التي تطورت في الفترة بين عام 3500 قبل الميلاد، و1500 قبل الميلاد، في بلاد ما بين النهرين، والصين والهند.

فقد اعتقد الهنود في الماضي القديم بالأساطير الهندوسية والخرافات، والتي تصور مجموعة معقدة من الآلهة والشياطين، قادرة على التسبب بالأمراض والأوبئة، كما كانت هناك آلهة شافية تصارعت مع الشياطين.

لكن بعض الأمراض تم ربطها بالسحر وقوى الظلام أكثر من غيرها، هذا المقال يذكر 4 منها:

الصرع

هذه الحالة العصبية، التي تسبب نوبات من اضطراب نشاط المخ الكهربي، ويقدر أن نحو 65 مليون شخص حول العالم مصاب بها، منهم 3 ملايين في الولايات المتحدة وحدها. وفي هذه النوبة قد يصبح الشخص مشوشاً أو يغمى عليه ويفقد الوعي، ويصبح أثناءها غير مستجيب، وقد تظهر عليه رجفات، أو تشنجات.

رؤية الأشخاص وهم يفقدون السيطرة على أجسادهم، جعل الناس تخاف بشكل كافٍ ليعتقدوا أن هؤلاء المرضى يعانون مساً من السحر.

المرض العقلي

الأمراض العقلية مثل الفصام، واضطراب الهوية الفصامي، يتسبب في تغييرات عاطفية وسلوكية، لهذا تمت شيطنتها، ووصمها وإساءة فهمها منذ أن ظهرت. الأشخاص المرضى عقلياً تم تعريضهم لعملية «طرد الأرواح». ووفقاً لما نشرته دورية المعاهد الصحية الوطنية، فإن عدداً كبيراً من السحرة المزعومين والأشخاص تم حرقهم بسبب اضطرابات عقلية ظاهرية.

ومن المؤسف أن هناك بعض الثقافات في العالم، التي ما تزال تعتقد أن الساحرات يقفن خلف المرض العقلي، وقد قالت صحيفة «الغارديان» في تقرير لها، أنه في غينيا التي لديها معدل انتحار مذهل، يتم اتهام السحرة بالتسبب في المرض العقلي. حيث يتعرض غالبية المصابين للإساءة الجسدية، المؤيدة من قبل الزعماء الدينيين.

تسمم الإرجوت

عندما يأكل الناس طعاماً ملوثاً بفطر إرجوت، فإنهم يبدؤون في إظهار أعراض تحاكي أولئك المصابين بالصرع أو المرض العقلي، مثل انقباضات العضلات العنيفة، والتقيؤ، والضلالات، والهلاوس، وإحساس بأن هناك شيء يزحف على الجلد، ومجموعة كبيرة من الأعراض الأخرى، كل هذه الأعراض تم ذكرها في تسجيلات محاكمات السحرة تاريخيا.

التهاب الدماغ التنويمي

البعض يعتقد أن هذه أيضاً مشكلة اتهم فيها أناس وعلقوا ليحرقوا على الأعمدة. المرض مجهول السبب، ويتسبب في التهاب في المخ، بأعراض مثل الحمى الشديدة، الصداع، الرؤية المزدوجة، وتأخر الاستجابة الجسدية والعقلية، والخمول، والغيبوبة.

المرضى قد يعانون من حركات غير طبيعية في العين، وضعف في جزء الجسد العلوي، وآلام في العضلات، والرعشة، وتصلب الرقبة، وتغيرات سلوكية، بما فيها الذهان، وصحيح إنه اضطراب نادر، إلا إنه مخيف.

المصدر | ميديكال ديلي