الشيخ «حمد آل ثاني» يصل إلى الرياض للعزاء في الأمير «تركي بن عبد العزيز»

وصل أمير قطر السابق الشيخ «حمد بن خليفة آل ثاني» والوفد المرافق له، أمس الاثنين، إلى العاصمة السعودية الرياض لتقديم واجب العزاء في وفاة الأمير «تركي بن عبدالعزيز آل سعود».

وكان في استقبال الشيخ «حمد» عند وصوله مطار قاعدة الملك سلمان الجوية، أمير منطقة الرياض «فيصل بن بندر بن عبد العزيز»، وسفير دولة قطر لدى المملكة «عبدالله بن ثامر آل ثاني»، وقائد قاعدة الملك سلمان الجوية اللواء «خالد بن فهد الروضان»، ومندوب عن المراسم الملكية، بحسب وكالة الأنباء الرسمية السعودية «واس».

ومن ناحية أخرى وصل الشيخ «تميم بن حمد آل ثاني» أمير دولة قطر والوفد المرافق له إلى العاصمة السعودية الرياض الأحد الماضي، لتقديم واجب العزاء في وفاة الأمير «تركي بن عبدالعزيز آل سعود».

وفجر السبت، وافت المنية الأمير «تركي» عن عمر ناهز 84 عاماً، ونقل جثمانه إلى مقبرة «العود» جنوبي الرياض؛ حيث وري الثرى عقب صلاة العصر.

والفقيد من مواليد 1932، وهو الابن الحادي والعشرون من أبناء الملك «عبد العزيز» الذكور، من زوجته الأميرة، «حصة بنت أحمد السديري».

وهو أحد السديريين السبعة؛ المسمى الذي يطلق على سبعة من أبناء الملك «عبد العزيز آل سعود» من زوجته «حصة السديري».

سمي «تركي الثاني» لأنه ولد بعد وفاة أخيه الأكبر «تركي» عام 1918.

وفي 10 أكتوبر/تشرين الأول 1957، عيّن أميرًا لمنطقة الرياض بالنيابة، وذلك لسفر أمير المنطقة آنذاك «سلمان بن عبد العزيز»، برفقة الملك «سعود بن عبد العزيز» إلى لبنان.

وفي 25 يوليو/تموز 1969 عيّن نائباً لوزير الدفاع والطيران، وظل يتولى هذا المنصب حتى عام 1983، وغادر بعد ذلك السعودية وأقام بمصر مع أسرته، وفي عام 2010 قرر العودة إلى الرياض والاستقرار بها حتى وافته المنية السبت.

المصدر | الخليج الجديد+وكالات