«الصحة العالمية» تنهي حالة الطوارئ الخاصة بفيروس «زيكا»

صرحت منظمة الصحة العالمية، أمس الجمعة، أن فيروس زيكا، والمضاعفات المرتبطة به لم تعد تمثل حالة طوارئ دولية، لكنها أضافت أنها ستواصل العمل، رغم هذا، لمنع انتشار المرض من خلال «برنامج قوي».

وقال الدكتور المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، «بيتر سلامة» في تصريح صحفي: «لا نقلل من خطورة (فيروس) زيكا من خلال تصنيف ذلك كبرنامج عمل طويل الأمد بل نرسل رسالة مفادها أن زيكا مازال باقياً»، بحسب «رويترز».

وفي بيان لها قالت لجنة الطوارئ في المنظمة، التي سبق لها إعلان المرض كحالة طوارئ صحية دولية، في فبراير/شباط الماضي إنها تعتبر: «فيروس زيكا والمضاعفات المرتبطة به سيبقى تحديًا صحيًا مهمًا للصحة العامة بما يتطلب إجراءات مكثفة لكنه لم يعد يمثل حالة طوارئ صحية عامة على المستوى الدولي».

وكانت وزارة الداخلية السعودية، شددت في 2 من أغسطس/أب الماضي على عموم المواطنين الراغبين في السفر إلى البرازيل، على ضرورة أخذ الحيطة والحذر.

وجاء التحذير لارتفاع نسب الجريمة وتنوعها في أبرز مدن البرازيل، وخصوصا في مدينة ريو دي جانيرو، كما ينتشر في البرازيل مرض «زيكا».

واكتشف فيروس «زيكا» لأول مرة في أوغندا عام 1947، لكنه لم ينتشر على هذا النطاق من قبل، غير أنه يسبب أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا، بحسب «الرياض» السعودية.

ورصدت البرازيل الحالات الأولى من الإصابة بالفيروس في أمريكا الجنوبية، في مايو/أيار 2015.

ويندر حدوث حالات وفيات جراء الإصابة بالفيروس، في الوقت الذي يقول مسؤولو منظمة الصحة العالمية إن ما بين 500 ألف و 1.5 مليون شخص أصيبوا بالفيروس في البرازيل، وانتشر الفيروس بعد ذلك إلى أكثر من 20 دولة في المنطقة.

ولا يوجد علاج لفيروس «زيكا» حتى الآن وهناك محاولات في الولايات المتحدة لإنتاج لقاح له.

المصدر | الخليج الجديد+وكالات