«الصحة» تستبدل 2000 مدير سعودي لمراكزها الصحية بأجانب

استبعدت وزارة الصحة السعودية أكثر من 2000 من مديري المراكز الصحية من مناصبهم، وأحلت أطباء غير سعوديين مكانهم.

وشرعت 20 من مديريات الشؤون الصحية بمختلف المناطق في استبدال مديري المراكز الصحية بأطباء غير سعوديين، بحجة عدم اجتياز المديرين السعوديين الاختبارات التي استحدثتها الوزارة لهم.

وأكدت مصادر لصحيفة «عكاظ» أن نحو 2100 مدير مركز صحي سعودي استبعدوا، أي نحو 80% من مديري المراكز الصحية البالغ عددها 2700 مركز، وهي نسبة المديرين الذين لم يجتازوا اختبارات وزارة الصحة، وفقاً للمتحدث باسمها «مشعل الربيعان».

وقررت المديريات، بحسب تعليمات وزارة الصحة، تعيين أطباء أجانب مديرين للمراكز الصحية، دون إخضاعهم لاختباراتها.

من جانبهم، هدد عدد من مديري المراكز الصحية المستبعدين بتصعيد الأمر للقضاء.

وكان وزير الصحة السعودي الدكتور «توفيق الربيعة»، أكد في ديسمبر/كانون أول الماضي، عدم وجود حاجة كبيرة لاستقطاب أطباء واستشاريين أجانب مميزين في ظل وجود أطباء سعوديين ذوي كفاءة عالية.

وقال: «لدينا أخصائيون سعوديون مميزون، لذلك الحاجة قليلة لاستقطاب أخصائيين من خارج السعودية، وأقولها بكل فخر: أطباؤنا السعوديون ذوو كفاءة عالية والطلب عليهم كثير، نظراً لخبراتهم المتميزة».

وبدأت وزارة الصحة السعودية، الشهر الماضي، خصخصة خدماتها الصحية عبر إسناد خمس مستشفيات للقطاع الخاص.

وقال مصدر مطلع إن هذه المستشفيات موزعة على الرياض بثلاثة مستشفيات اثنان منها للإدمان، والثالث مستشفى شمال الرياض، فيما سيكون هناك مستشفى المدينة المنورة، والخامس مستشفى للإدمان في الطائف.

وأشار إلى أن «هذه المستشفيات تعتبر الدفعة الأولى التي يتم إسنادها إلى القطاع الخاص، فيما تدرس وزارة الصحة خيارات متعددة في مناطق مختلفة بالمملكة، ومنها المنطقة الشرقية، تشمل إسناد الانشاء، والتشغيل، أو التشغيل للقطاع الصحي الخاص».

وفي أغسطس/ آب الماضي قالت صحيفة «المدينة» السعودية إن 13 وزارة وهيئة حكومية تستعد لإطلاق أولى برامج خصخصة بعض خدماتها المختلفة، من خلال إسنادها للقطاع الخاص أو إنشاء شركات تتبع لها للعمل وفق مفهوم القطاع الخاص، فيما سيتم التعامل مع الموظفين في تلك الجهات وفقًا لترتيبات معينه من خلال الإحالة إلى التقاعد أو التحول لجهة حكومية أخرى أو التحول للشركات والمؤسسات المختلفة.

وعن الوزارات والهيئات التي تعتزم الخصخصة قالت الصحيفة السعودية ، «وزارة العدل، وزارة الصحة، وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، وزارة الشؤون البلدية والقروية، وزارة الثقافة والإعلام، وزارة الزراعة والبيئة، وزارة التعليم، وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وزارة الإسكان، وزارة الطاقة، وزارة النقل، الهيئة العامة للسياحة، هيئة الطيران المدني».

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات