«الصحة» و«التعليم» السعويتان تعتزمان إطلاق مبادرة لتوطين 200 ألف وظيفة

تعتزم وزارتا التعليم والصحة السعوديتين إطلاق مبادرة مشتركة للسعي نحو تنفيذ خطة توطين تستوعب 200 ألف وظيفة في القطاعين العام والخاص، يشغلها أجانب الآن.

وتعمل المبادرة على زيادة الطاقة الاستيعابية في المجالات الصحية، من أجل الإحلال التدريجي للوظائف الجديدة، مع تجهيز السعوديين لشغلها، بحسب جريدة «عكاظ» السعودية.

ويُقيم في السعودية، أكبر مصدر للنفط الخام العالمي، قرابة 11 مليون وافد يعمل معظمهم في القطاع الخاص، في حين تبلغ نسبة البطالة لدى المواطنين من أبناء المملكة أكثر من 12%.

وتهدف المبادرة، بالإضافة إلى تقليل نسبة بطالة السعوديين، إلى التوسع في مجال التدريب الصحي، بالإضافة إلى تطبيق معايير الهيئة الوطنية لتقويم الاعتماد الأكاديمي على جميع الجامعات والمعاهد الدراسية، وتأسيس شراكات بين القطاعين العام والخاص عبر التوسع في التدريب الصحي.

وبلغ عدد العاطلين عن العمل في السعودية 751.8 آلاف، وهو ما يُمثل معدل بطالة إجمالية من السعوديين والأجانب يصل إلى قرابة 5.7%، فيما يبلغ عدد العاملين 12.38 مليون شخص، وهو ما يُمثل 94.3% من قوة العمل، بحسب موقع «أرقام».

واقترح عضو لجنة الإدارة والموارد البشرية في مجلس الشورى السعودي الدكتور «محمد الخنيزي»، ترحيل العاملة الوافدة غير العاملة كحل لتقليص نسبة العاطلين عن العمل من الأجانب في المملكة.

وأضاف أن هناك حلاً آخر يتمثل في نقل كفالة العمالة العاطلة عن العمل في البلاد إلى الأشخاص الراغبين والمحتاجين إلى عمالة سواء كموظفين أو عمال بدلاً من استقدام عمالة جديدة، بحسب «الوطن» السعودية اليوم الاثنين.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات