العاهل الأردني يستبق حجب الثقة من وزير الداخلية بتغيير مدير الأمن العام

طالع الموضوع على الموقع الأصلي

استبق العاهل الأردني الملك «عبد الله الثاني»، جلسة للبرلمان، للتصويت بحجب الثقة عن وزير الداخلية، بإصدار قرارا بتغيير مدير الأمن العام في البلاد.

وقال بيان ملكي مساء الثلاثاء، نشرته وكالة الأنباء الرسمية: «الإرادة الملكية صدرت بالموافقة على قرار مجلس الوزراء، بتعيين اللواء الركن أحمد سرحان الفقيه مديرا للأمن العام، اعتبارا من اليوم».

وعمل «الفقيه» (65 عاماً)، الذي جاء خلفاً للواء «عاطف السعودي»، سابقا في القوات الخاصة بالجيش الأردني.

ويأتي هذا التعيين بعد أقل من شهر على الأحداث التي شهدتها مدينة الكرك (جنوب) في الـ18 من ديسمبر/كانون الأول الماضي، من اشتباكات مع مسلحين، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الأمن، والقضاء على الخلية المسلحة.

ومن المتوقع أن يعقد مجلس النواب (البرلمان) الأردني، جلسة للتصويت على حجب الثقة عن وزير الداخلية سلامة حماد، خلال الأيام القليلة القادمة، بعد توقيع 47 نائبا (من أصل 130) مذكرة حول ما اعتبروه «تقصيرا» في أحداث الكرك.

يشار إلى أن «الأمن العام» في الأردن هو الجهاز المسؤول عن الأمن في البلاد ويتفرع منه ست قيادات أمن إقليمية على مستوى المملكة، ويتبع وزارة الداخلية.

وكانت مجموعة مسلحة هاجمت دوريات أمنية ومقر أمني في مدينة الكرك،، الأمر الذي أسفر عن سقوط 14 قتيلا؛ هم 7 من رجال الأمن، ومدنيان، وسائحة كندية، فضلا عن المهاجمين الأربعة، قبل أن تتجدد الاشتباكات مرة أخرى ويقتل 4 جنود آخرين، ويعلن تنظيم «الدولة الإسلامية» تبنيه لهذا الهجوم.

المصدر | الخليج الجديد