العاهل المغربي يعفي «بنكيران» من رئاسة الوزراء ويكلف بديلا بتشكيل الحكومة

أعلن الديوان الملكي بالمغرب أن الملك «محمد السادس» سيكلف شخصية جديدة من حزب «العدالة والتنمية» بتشكيل الحكومة بعد إخفاق رئيس الوزراء المكلف «عبد الإله بنكيران» في ذلك لمدة فاقت 5 أشهر.

وقال الديوان الملكي في بيان: «إن الملك أخذ علما بأن المشاورات التي قام بها السيد رئيس الحكومة المعين، لمدة تجاوزت الخمسة أشهر، لم تسفر إلى حد اليوم عن تشكيل أغلبية حكومية، إضافة إلى انعدام مؤشرات توحي بقرب تشكيلها لذلك قرر أن يعين كرئيس حكومة جديد، شخصية سياسية أخرى من حزب العدالة والتنمية».

وأضاف أن الملك سيستقبل في القريب العاجل هذه الشخصية وسيكلفها بتشكيل الحكومة الجديدة، مشيرا أن الملك قد فضل أن يتخذ هذا القرار من ضمن كل الاختيارات المتاحة التي يمنحها له نص وروح الدستور، تجسيدا لإرادته الصادقة وحرصه الدائم على توطيد الاختيار الديمقراطي، وصيانة المكاسب التي حققها المغرب في هذا المجال.

ودخلت مشاورات تشكيل الحكومة المغربية نفقا مسدودا عقب تشبث حزبي «التجمع الوطني» للأحرار و«الحركة الشعبية» (مشاركان في الحكومة المغربية المنتهية ولايتها)، بمشاركة «الاتحاد الاشتراكي»، وهو ما يرفضه «بنكيران».

وفي المقابل، أصر «بنكيران» على الاقتصار على الأحزاب الأربعة التي كانت تشكل الحكومة المنتهية ولايتها، وهي «العدالة والتنمية» (125 مقعدا في مجلس النواب بالانتخابات الأخيرة من أصل 395)، و«التجمع الوطني للأحرار» (37 مقعدا)، و«الحركة الشعبية» (27 مقعدا)، و«التقدم والاشتراكية» (12مقعدا)، وبإمكان الأربعة تغطية العدد المطلوب للتشكيل (198 مقعدا).

وكلف الملك «محمد السادس» في 10 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، «بنكيران» بتشكيل حكومة جديدة عقب تصدر حزبه الانتخابات البرلمانية التي جرت في السابع من الشهر ذاته.

ولا ينص الدستور المغربي صراحة على ما يتم إجراؤه في حال فشل الحزب الفائز في تشكيل الحكومة، كذلك لم يحدد مهلة زمنية معينة لتشكيلها من الشخص المكلف بذلك.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات