العداء الجزائري «توفيق مخلوفي» يحرز الفضية الثانية في «أولمبياد ريو»

أحرز العداء الجزائري «توفيق مخلوفي» الميدالية الفضية في سباق 1500 متر في أولمبياد ريو دي جانيرو بعد أن حل ثانيا خلف الأمريكي «ماتيو سنتروفيتز» الذي انتزع ذهبية السباق.

وهذه الميدالية الفضية هي الثانية لـ«مخلوفي» بعد إحرازه فضية سباق 800 متر، الاثنين الماضي.

وهاجم «مخلوفي» مسؤولي الرياضة في بلاده حيث قال إنهم خيبوا آمال الشعب الجزائري واستغلوا مناصبهم وعلاقاتهم ضد الرياضيين.

وقال «مخلوفي» بعد السباق: «لقد دخلت تاريخ الجزائر، وأصبحت من كبار الرياضيين في العالم الذين نالوا 3 ميداليات في الألعاب الأولمبية».

وفتح «مخلوفي» النار على مسؤولي الرياضة في الجزائر قائلا: «أهدي هذه الميدالية إلى الشعب الجزائري البسيط، وأنا منه فقد ولدت في منطقة شعبية جدا في سوق أهراس، لا أهديها إلى المسؤولين الرياضيين من أعلى الهرم إلى أدناه، فقد خيبوا ظن الشعب الجزائري والحكومة التي قدمت الدعم، بيد أنهم منحوا الرياضيين الفتات منه».

وتابع «مخلوفي»: «لقد بخلوا علينا كثيرا، استغلوا مناصبهم وعلاقاتهم ضد الرياضيين، أنا بطل اولمبي منذ أربع سنوات، وعانيت كثيرا منهم، فما أدراكم بالرياضيين العاديين».

وقطع «مخلوفي» مسافة السباق بزمن 3 دقائق و50 ثانية و11 جزء من الثانية خلف الأمريكي «ماتيو سنتروفيتز» الذي انتزع الذهبية بزمن 3 دقائق و50 ثانية، فيما عادت البرونزية للنيوزيلندي نيكولاس ويليس بزمن 3 دقائق و50 ثانية و24 جزء من الثانية.

ورأى «مخلوفي» أن الرياضيين الجزائريين لم يجدوا الدعم المناسب لتطوير إمكانياتهم، قائلا: «كانوا قادرين على تحقيق الانجازات لكن للأسف هناك من يمسح الموس دوما بالرياضي.. التحضير للألعاب الاولمبية لا يتم في شهر أو شهرين».

وأضاف: «تكلموا كثيرا عني بالسوء قبل الألعاب قالوا إني خائف ومتردد بالمشاركة، وزعموا أنهم قدموا لي كل شيء من بيوت وسيارات، ثم يتهمونني بالتأخر بالتدريبات، لقد صرفت من جيبي على تحضيراتي، أنا أبحث عن التاريخ ولا أملك الوقت لأخوض لعبتهم».

وكان السباق بطيئا ومخالفا للتوقعات التي كانت تشير إلى منافسة ضارية بين «مخلوفي» والكيني «اسبل كيبروب» بطل العالم في النسخ الثلاث الأخيرة (2011 و2013 و2015)، وانتظر الأمريكي «سنتروفيتز» الـ200م الأخيرة للانقضاض على الصدارة وحافظ عليها حتى النهاية، فيما انطلق «مخلوفي» بسرعة كبيرة ليحل ثانيا.

وشرح «مخلوفي» السباق: «كان بطيئا جدا ومستوى جميع الرياضيين متقارب، كنت محظوظا بنيل ميدالية مقارنة مع كيبروب والمغربي عبدالعاطي ايكيدير، البطولات تنتظر جميع السيناريوهات وكنت جاهزا للمواجهة، العداء الأمريكي خصم خطير، وكان أحد الأسباب التي حفزتني لمتابعة المنافسة نظرا لقرب أرقامي من أرقامه في السابقـ سأكون جاهزا للألعاب المقبلة في طوكيو 2020».

ورفع «مخلوفي» (28 عاما) رصيد الجزائر إلى 17 ميدالية في تاريخ مشاركاتها في الألعاب 5 ذهبيات و4 فضيات و8 برونزيات.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات