«العفو الدولية» تحذر إيران من تنفيذ حكم الإعدام في 7 قاصرين

حذرت منظمة العفو الدولية الحكومة الإيرانية من تنفيذ عقوبة الإعدام بحق سبعة سجناء كانوا قاصرين وقت ارتكاب الجريمة.

ودعت المنظمة إلى إنقاذ هؤلاء الشبان من حبل المشنقة وهم كل من:« -1 رؤوف حسيني (20 عاما)، آزاد محمد زادة (19 عاماً)، صالح تيموري (20 عاماً)، خالد رسولي (19 عاماً)، أسعد رسولي نجاد (20 عاماً)، ناصر خضري (17 عاماً)، يد الله رحيم زادة ( 19 عاماً)».

وكانت منظمة العفو الدولية كشفت في تقرير لها، في يناير/كانون ثاني الماضي، أن 160 قاصراً في إيران ينتظرون حكم الإعدام، مؤكدة أن ذلك يكشف نفاق طهران بسبب الحكم بإعدام عشرات من الجانحين الأحداث.

وأكدت في التقرير الذي حمل عنوان «أطفال يكبرون وهم ينتظرون تقديمهم إلى حبل المشنقة»، أن إيران جاءت على رأس القائمة العالمية القاتمة لإعدامات القاصرين في العالم، متهمة إياها باستخدام وسائل التعذيب لإجبارهم على الاعتراف، مضيفةً أنه تم تسجيل 73 عملية إعدام بين 2005 و2015، بينها 4 على الأقل العام الماضي.

وأوضحت المنظمة أن العشرات من الشباب يقبعون في السجن انتظاراً لتنفيذ أحكام الإعدام بحقهم بسبب جرائم ارتكبوها عندما كانت تقل أعمارهم عن 18 عاماً.

وفضح التقرير محاولات السلطات الإيرانية إخفاء الانتهاكات المتواصلة لحقوق الأطفال، وصرف النظر عن الانتقادات الموجهة إلى سجلها المروع بوصفها أحد البلدان القليلة في العالم التي تنفذ أحكام الإعدام في الجانحين الأحداث.

يذكر أن هيئة علماء المسلمين بالعراق، قالت في بيان لها السبت «إن النظام الإيراني يستخدم منهج الإعدامات القائم على خلفيات طائفية وعرقية، كوسيلة لترهيب ناشطي المكونات الشعبية الرافضة للهيمنة الطائفية على الدولة والشعب وقمعها».

وأشار البيان إلى أنه «إيران ما زالت تحتل المرتبة الثانية دوليًا بعد الصين في قائمة الدول الأكثر تنفيذًا لعقوبة الإعدام في العالم».

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات