«العمل» السعودية: 398 ألفا من الذكور والإناث تم توظيفهم خلال 2015

قالت وزارة العمل السعودية، إنه تم توظيف 398 ألف سعودي من الذكور والإناث خلال عام 2015، بنسبة زيادة قدرها 15% عن العام الذى سبقه.

وأوضحت الوزارة في تقرير لها أن نسبة الذين وظفوا من الذكور بلغت 58% والإناث 42%، فيما بلغ متوسط التوظيف الشهري 23 ألفا، وفقا لصحيفة «عكاظ».

وجاء شهر ذو القعدة كأعلى الشهور في نسبة التوظيف، بينما حل رمضان كأقل الشهور نسبة.

وقدر التقرير السنوي للوزارة عن العام الماضي الذى صدر أخيرا عدد الداخلين إلى سوق العمل سنويا بنحو 264 ألفا، مشيرا إلى انخفاض بطالة الذكور إلى 5.7 بدلا من 7%.

وتراجعت بطالة الإناث إلى 32.8% بدلا من 35.7%، لافتا إلى الآليات التي استحدثت لدعم توظيف المرأة في القطاع الخاص من خلال التوظيف المباشر وتطوير التشريعات لدعم بيئة العمل.

وأشار التقريرإلى استبعاد 666 ألف منشأة من تصنيف نطاقات لطبيعتها الفردية وتركيزها على النشاط الرعوي والزراعي فيما توجد 255 ألف منشأة في النطاق الأحمر و700 ألف منشأة في النطاق الأخضر و22 ألفا في النطاق البلاتيني.

وتابع «بإطلاق برامج نطاقات الموزون ونطاقات المناطق من أجل دعم التوظيف النوعي، واستعرض أوضاع المنشآت وارتفاعها إلى 1.9 مليون منشأة في القطاع الخاص، إذ يبلغ عدد المنشآت التي يعمل بها أقل من 10 عمال نحو 991 ألف منشأة مقابل مليون منشأة في العام الذى سبقه».

يشار إلى أن تقارير إحصائية سنوية، لعدة جهات حكومية سعودية، أظهرت اختلافا في أرقام الإحصاءات الخاصة بالـ«البطالة».

ونهاية شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أظهر تحليل اقتصادي، إخفاق خطة التنمية التاسعة (2010–2014)، في تحقيق هدفها فيما يخص خفض معدل البطالة بين السعوديين من 10.5% إلى 5.5% بنهاية الخطة (2014).

وبلغ معدل البطالة بين السعوديين في نهاية 2014، نحو 11.7%، وهو معدل أعلى بنسبة 6.2%، عما كانت استهدفته الخطة.

وتستهدف خطة التنمية العاشرة الممتدة من (2015–2019)، خفض معدل البطالة من 11.7% المسجلة في عام 2014، إلى 5.1% بنهاية الخطة عام 2019.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات