القضاء المصري يقضي ببراءة الناشطة «آية حجازي» و6 آخرين

قضت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار «محمد الفقي»، اليوم الأحد، ببراءة «آية حجازي» و6 آخرين، في قضية ارتكاب جرائم تشكيل وإدارة عصابة متخصصة للاتجار بالبشر، والاستغلال الجنسي للأطفال، وجمع تبرعات مالية، وهي القضية المعروفة إعلاميا باسم «مؤسسة بلادي».

وقال «طارق حسين»، المحامي بالمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، إن محكمة جنايات القاهرة، قضت ببراءة جميع المتهمين في قضية «مؤسسة بلادي».

وتضم القضية، وفق تحقيقات النيابة، عددا من المتهمين هم: «محمد حسنين مصطفى، وآية محمد نبيل، وشريف طلعت محمد، وأميرة فرج محمد، وإبراهيم عبد ربه أبو المجد، وكريم مجدي محمود، ومحمد السيد محمد، وزينب رمضان عبد المعطي (هاربة)»، وتوجه لهم السلطات المصرية تهما بتكوين عصابة منظمة؛ لاستقطاب أطفال الشوارع، والهاربين من سوء معاملة ذويهم.

وقالت التحقيقات، «إنهم احتجزوا الأطفال داخل كيان مخالف للقانون، ودون ترخيص، وأطلقوا عليه «جمعية بلادي»، بإحدى شقق دائرة قسم عابدين بالقاهرة، كذلك علي الجانب الأخر توصلت التحقيقات إلى استغلال المتهمين ضعف الأطفال وحاجاتهم، وصغر سنهم، بإجبارهم على الاشتراك في تظاهرات تخدم توجهات سياسية خاصة، مقابل أموال يتحصل عليها المتهمون».

و«آية محمد نبيل حجازي»، تحمل الجنسيتين المصرية والأمريكية. ويقول محاميها المصري «طاهر أبو النصر» إنها تبلغ من العمر 28 عاما ومتزوجة من المصري «محمد حسانين مصطفى فتح الله»، ولم تنجب بعد، وإنها حصلت على شهاداتها الدراسية من خارج مصر.

وجاء في مذكرة تقدم بها مركز «روبرت كينيدي» لحقوق الإنسان الأمريكي إلى الفريق العامل المعني بمسألة الاحتجاز التعسفي التابع للأمم المتحدة في 19 مايو/أيار 2016 بخصوص حالة «آية»، أنها كانت تعمل في مصر وقت احتجازها من قبل السلطات المصرية في مجال رعاية الأطفال بمشاركة زوجها «محمد حسانين»، ومتطوعين آخرين مصريين.

وأشارت المذكرة إلى أنها أسست وزوجها في عام 2013 مؤسسة لرعاية الأطفال تحمل اسم «جمعية بلادي» لرعاية أطفال الشوارع والأطفال المهملين في مصر.

وجاء في المذكرة كذلك أنه في الأول من مايو/أيار عام 2014 قبضت قوة من الشرطة، يعتقد أنها من قسم شرطة عابدين القريب من ميدان التحرير حيث اتخذت «آية» وزوجها مقرا للمؤسسة في شارع محمد محمود، وسط القاهرة، دون أن تظهر إذنا من النيابة.

واتهمت المذكرة السلطات المصرية، بتلفيق اتهامات لـ«آية» وزوجها وبقية أعضاء الجمعية، ومنها «تأسيس جماعة إجرامية لأغراض الاتجار بالبشر، والاستغلال الجنسي لأطفال وهتك عرضهم».

وأشارت المذكرة، إلى أن «آية وزوجها ورفاقهم محبوسون منذ ما يزيد على عامين دون محاكمة على الرغم من أن القانون المصري حدد فترة الحبس الاحتياطي بما لا يتجاوز العامين».

المصدر | الخليج الجديد