الكاتبة الكويتية «فجر السعيد» تشيد بمليونية عدن وتؤكد: «الانفصال حق لأهل الجنوب»

علقت الكاتبة الكويتية «فجر السعيد»، على مليونية «إعلان عدن التاريخي» التي احتضنتها ساحة العروض بمديرية خور مكسر اليوم الخميس في اليمن، وطالبت بانفصال جنوب البلاد، قائلة إن «الانفصال حق مشروع لأهل الجنوب». بحسب ذكرها.

كتبت «السعيد» في تغريدة عبر حسابها بـ«تويتر»: «من حق أهل الجنوب العربي أن يعيشوا في دولة مستقلة عن صنعاء ومن يحكمها، إعلان عدن التاريخي».

وأثارت قرارات الرئيس «هادي»، الخميس الماضي، بإقالة محافظ عدن، ووزير الدولة «هاني بن بريك»، حالة غضب كبيرة لدى المسؤولين الإماراتيين الذين يدعمون الوزير والمحافظ المقالين.

ونظمت جماعات مدعومة من الإمارات الخميس، مظاهرات جنوبي البلاد، أعلنوا فيها، انفصال جنوب اليمن وتنصيب محافظ عدن المقال، «عيدروس الزبيدي»، رئيسا لتشكيل قيادة سياسية لإدارة مناطق الجنوب.

جاء ذلك في بيان وصف بالـ«انقلابي» صادر عن الحشد الجماهيري، الذي نظم الخميس بساحة العروض بمنطقة خور مكسر بمدينة عدن، وجاء تحت عنوان ( إعلان عدن التاريخي).

وقال البيان، إن «الحشد المليوني يؤكد أن الجنوب كوطن وهوية في حاضره ومستقبله لكل أبنائه، وأن جنوب ما بعد 4 مايو2017 ليس كجنوب ما قبل هذا التاريخ على قاعدة التوافق والشراكة الوطنية الجنوبية».

وأكد البيان المدعوم إماراتيا تفويض «الزُبيدي» بإعلان قيادة سياسية وطنية برئاسته، على أن تتولى هذه القيادة تمثيل وقيادة الجنوب لتحقيق أهدافه وتطلعاته، ويخول «الزبيدي» بكامل الصلاحيات لاتخاذ ما يلزم من الإجراءات لتنفيذ بنود هذا الإعلان.

وأعلن البيان رفضه قرارات الرئيس عبدربه منصور هادي، التي قضت قبل أيام بإقالة محافظ عدن عيدروس الزبيدي، ووزير الدولة، هاني بن بريك وإحالته للتحقيق.

وكان الرئيس اليمني «عبد ربه منصور هادي»، هاجم دولة الإمارات، واعتبر تصرفاتها في بلاده كأنها «قوة احتلال وليس تحرير».

وكان موقع «ميدل ايست اي»، نقل عن مصدر مقرب من «هادي» أن «بن زايد» تحدث في اللقاء بغضب مع «هادي»، مذكرا إياه بـ«تضحيات الإمارات في القتال لأجل تحرير اليمن»، فيما رد عليه «هادي» بالقول إن «الإمارات تتصرف كقوة احتلال في اليمن، بدلا من التصرف كقوة تحرير»، وهو الأمر الذي زاد من حدة الغضب لدى «بن زايد».

يشار إلى أن الحشد الجماهيري الذي خرج، الخميس، في عدن، وأصدر هذا الإعلان، يمثل الشخصيات المدعومة من الإمارات العربية المتحدة، والتي طالتها القرارات الأخيرة للرئيس اليمني وأبرزها إقالة «الزبيدي» و«بن بريك».

وأثار قرار «هادي» امتعاض وسخط قادة إماراتيين، وسط تأييد يمني سعودي للخطوة، حيث انتقد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية «أنور قرقاش»، ضمنيا إعفاء الوزير «هاني بن بريك» من منصبه، فيما وصف «علي النعيمي» مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم الوزير المقال بأنه «بطل المقاومة الحقيقي».

ويتهم مقربون من «هادي» الإمارات التي تهيمن عسكريا على جنوب اليمن بتقليب أهل الجنوب على الشرعية، ودعم حركات انفصالية، والعمل على إفشال الرئيس الشرعي، وهو ما تنفيه أبوظبي التي تتهم «هادي» بتفضيل دعم حزب «التجمع اليمني للإصلاح»، الجناح السياسي لجماعة «الإخوان المسلمين» في اليمن.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات