الكويت: تصريحات وزير خارجية قطر «إيجابية» والتطورات الأخيرة «مؤسفة»

قال نائب وزير الخارجية الكويتي «خالد الجار الله»: «إن تصريحات وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إيجابية».

وكان وزير الخارجية القطري، «محمد بن عبد الرحمن آل ثاني»، قال: إن بلاده تعرضت لما وصفها بـ«الجريمة الإلكترونية» عبر قرصنة وكالة أنبائها، مكررًا نفي الدوحة لصدور تصريحات عن أميرها الشيخ «تميم بن حمد» تطال علاقات البلاد مع محيطها الخليجي والإقليمي، وتحدث الوزير عن حملة تعرضت لها بلاده بوسائل إعلام أمريكية، نافيا وجود طلب أمريكي لها بفك ارتباطها بجماعات إسلامية معينة.

تصريحات «آل ثاني» جاءت في رد على أسئلة وردته خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الصومالي بالدوحة، في وقت سابق من اليوم الخميس، قال فيه: «إن بلاده تعرضت لجريمة إلكترونية جنائية، وأنها شكلت فريقا لكشف قرصنة وكالة الأنباء الحكومية » مضيفا: «جرى بث تصريحات لم يدل بها الأمير وهناك فريق تحقيق سيقدم مرتكبي القرصنة للقضاء، وسنعرض بشفافية نتائج التحقيق».

وفي سياق متصل جاء في تصريحات صحفية قال «الجار الله» إن منظومة مجلس التعاون صلبة وقادرة على مواجهة الظروف الصعبة بحكمة قادتها، مؤكدا أنها ستسير إلى مزيد من التطور لتحقيق الأهداف المرجوة.

وعما أشيع حول سحب قطر لسفرائها من بعض الدول الخليجية، نفى الجار الله أهمية هذه الأقوال مصرحًا بأنه لم يسمع بذلك إلا من وسائل الإعلام.

وقال الجار الله عن التطورات الأخيرة إنها «مؤسفة».

وواصلت جرائد سعودية وإماراتية، الخميس، لليوم الثاني على التوالي، هجومها على قطر، إثر التصريحات المُفبركة التي نُشرت في وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا) بعد اختراقها يوم أمس.

وجاءت الصفحات الأولى في هذه الجرائد مُهاجمة لقطر، متهمة إياها بـ«دعم التنظيمات الإرهابية» و«شق الصف الخليجي في مواجهة إيران» إضافة إلى اتهامات بالتقارب مع «حزب الله» و(إسرائيل) على حد زعمها.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات