الكويت.. تنفيذ حكم الإعدام في 7 أشخاص بينهم أمير و3 سيدات

نفذت السلطات الكويتية، الأربعاء، حكم الإعدام في 7 أشخاص، ينتمون إلى عدة جنسيات، بعد صدور أحكام نهائية بحقهم، بينهم أمير في الأسرة الحاكمة، و3 سيدات.

ونقلت وكالة «كونا» عن مصدر مسؤول بالنيابة العامة إنه تم صباح الاربعاء تنفيذ حكم الاعدام بالسجن المركزي 7 أشخاص، من جنسيات كويتية ومصرية وبنغالية وفلبينية وإثيوبية.

وتم تنفيذ حكم الإعدام في «محمد شاها محمد سنوار حسين»، بنغلاديشي الجنسية، محكوم عليه في الجناية رقم 217/2009 حصر نيابة الجهراء (34/2009 الجهراء)، لارتكابه جرائم الخطف بالحيلة والمواقعة بالاكراه والسرقة.

كما تم تنفيذ حكم الإعدام بحق «جاكاتيا ميندون باوا»، فلبينية الجنسية، المحكوم عليها في الجناية رقم 675/2007 حصر نيابة حولي (40/2008 مبارك الكبير) لارتكابها جريمة القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد.

كما نفذ السلطات حكم الإعدام في «أماكيل أوكو ميكونين»، إثيوبية الجنسية، المحكوم عليها في الجناية رقم 742/2008 حصر نيابة حولي (151/2008 النقرة) لارتكابها جريمة القتل العمد.

كما تم تنفيذ حكم الإعدام بحق مصريين إثنين، هما: «سيد راضي جمعة»، مصري الجنسية، المحكوم عليه في الجناية رقم 753/2008 حصر نيابة العاصمة (122/2008 الشويخ الصناعية)، لارتكابه جريمة القتل العمد مع سبق الاصرار.

بالغضافة إلى «سمير طه عبدالماجد عبدالجليل»، مصري الجنسية، المحكوم عليه في الجناية رقم 573/2009 حصر نيابة حولي (176/2009 السالمية)، لارتكابه جريمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والسرقة.

كويتيان ضمن المحكومة عليهم بالإعدام، أحدهم سيدة، والآخر أميرا بالاسرة الحاكمة.

السيدة تدعى «نصرة يوسف محمد العنزي»، كويتية الجنسية، ومحكوم عليها في الجناية رقم 546/2009 حصر نيابة الجهراء (221/2009 تيماء) لارتكابها جريمة القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد والشروع في القتل والحريق العمد.

حيث اتهمت بإشعال النار في خيمة عرس في منطقة «العيون» بالجهراء، أودت بحياة 59 شخصا في حفل زفاف زوج المتهمة بأخرى.

أما الأمير الذي تم تنفيذ فيه حكم الإعدام، فيدعى «فيصل عبدالله الجابر الصباح»، كويتي الجنسية، ومحكوم عليه في الجناية رقم 104/2010 حصر نيابة مبارك الكبير (26/2010 العدان) لارتكابه جريمة القتل العمد مع سبق الاصرار وحيازة سلاح ناري وذخائر بغير ترخيص.

وتعود جريمة «الصباح» إلى أكتوبر/ تشرين الأول عام 2010، وكانت قد هزت الرأي العام وقتها، خاصة لأنها حادثة نادرة في الأسرة الحاكمة.

حيث أن «فيصل الصباح» متهم بقتل الشيخ «باسل الصباح» حفيد الشيخ «سالم الصباح» أمير الكويت الأسبق، وابن الشيخ «سالم الصباح» وزير الشؤون الاجتماعية والداخلية والدفاع والخارجية الأسبق.

ولفت المصدر إلى أن تنفيذ حكم الإعدام، شنقا، جاء تنفيذا لحكم القضاء العادل المؤيد من محكمتي الاستئناف والتمييز في القضايا المشار إليها،وبعد أن صدق على هذه الأحكام أمير البلاد.

واتخذت وزارة الداخلية الاستعدادات كافة لتنفيذ أحكام الإعدام، حيث تم طلب دعم وإسناد من القوات الخاصة والنجدة، وحضور رجال الأدلة الجنائية، والتنسيق مع وزارة الصحة.

يشار إلى أن أقرباء المحكومين زاروهم أمس في السجن، حيث التقوا معهم لبعض الوقت بناء على إذن وزارة الداخلية، كما تم إبلاغ سفارات المقيمين الذين ستنفذ بهم الأحكام لزيارتهم والتواصل معهم.

المصدر | الخليج الجديد