المرشح لخلافة «مايكل فلين» خدم في العراق وأفغانستان والإمارات

قال مسؤولون أمريكيون، اليوم الأربعاء، إن إدارة الرئيس الأميركي، «دونالد ترامب»، عرضت منصب مستشار البيت الأبيض للأمن القومي الذي استقال منه مسؤول المخابرات الأميركية السابق، «مايكل فلين»، على نائب الأميرال «روبرت هاروارد».

ووفقا للمصادر لم يتضح على الفور إن كان هاروارد. قبل العرض، وفق «رويترز».

ولم يدلِ متحدث باسم البيت الأبيض بتعقيب فوري.

واستقال «فلين» الاثنين الماضي، بعد الكشف عن أنه ناقش مسألة العقوبات الأمريكية على روسيا مع السفير الروسي لدى الولايات المتحدة، قبل أن يتولى «ترامب» منصبه.

وخسارة مستشار الأمن القومي بهذه السرعة مصدر إحراج كبير للرئيس الجمهوري الجديد، الذي جعل الأمن القومي على رأس أولوياته.

و«هاروارد»-الذي درس في طهران قبل الإطاحة بالشاه في عام 1979- سبق أن خدم في العراق وأفغانستان.

وسبق أن خدم «هاروارد» لفترة مع قوات النخبة في مشاة البحرية الأمريكية (المارينز)، ولديه علاقات سابقة مع وزير الدفاع الأمريكي الحالي «جيمس ماتيس»، الذي تولى سابقا الوزارة في إدارات سابقة.

وأثناء تولي «ماتيس» وزارة الدفاع سابقا، خدم «هاروارد» نائبا لقائد القيادة الأمريكية الوسطى، وتولى أيضا منصب نائب قائد قيادة القوات الأمريكية المشتركة.

وعمل «هاروارد» في مجلس الأمن القومي خلال رئاسة الرئيس الأمريكي السابق «جورج دبليو بوش»، وتولى قيادة المركز الوطني لمكافحة الإرهاب.

وتصف مصادر في البيت الأبيض «هاروارد» بأنه «صخرة حقيقية» في إشارة إلى صلابته وحزمه.

ويعمل «هاروارد» الآن مسؤولا تنفيذيا في شركة «لوكهيد مارتن» للمعدات الدفاعية، ويتولى نشاط الشركة في الإمارات والشرق الأوسط.