المعارضة السورية تقتل 60 من قوات النظام وتسقط مروحية عسكرية بحلب

قالت مصادر بالمعارضة السورية اليوم الإثنين، إن المعارضة أسقطت مرحوية حربية، كما قتلت 60 من قوات النظام السوري خلال المعارك الدائرة منذ مساء أمس الأحد.

وبحسب فضائية «الجزيرة»القطرية، فإن المصادر أكدت مقتل 60 من قوات النظام منذ مساء أمس، فيما قالت مصادر أخرى إن المعارضة أسقطت مروحية عسكرية اليوم، دون مزيد من التفاصيل.

وسيطرت قوات «جيش الفتح» وفصائل في المعارضة السورية على مواقع جديدة في مدينة حلب (شمال)، ودخلت أحياءها الغربية، بعد تقدمها في عدة مواقع جنوبها وغربها، وذلك في إطار العملية التي أطلقتها أمس لفك الحصار عن المناطق المحاصرة في المدينة.

وأكدت فصائل المعارضة السورية المسلحة أنها تمكنت من السيطرة على مواقع لجيش النظام جنوبي مدينة حلب شمال سوريا، بحسب فضائية «الجزيرة» القطرية.

وذكرت غرفة عمليات جيش الفتح أن الأخير سيطر على مواقع في ريف حلب الجنوبي من بينها تلة أحد وتلة مؤتة وتلة المحبة وكتيبة الصواريخ جنوب حلب بعد معارك مع المليشيات الموالية للنظام, وأضافت أن المعارك أسفرت عن مقتل عشرة عناصر من قوات النظام بالأكاديمية العسكرية غرب حلب.

وتمكن «جيش الفتح» من السيطرة على خمسة مواقع في جنوب حلب, كما شن هجوما على قوات النظام من عدة محاور، وقال إن المعارك أسفرت عن مقتل عشرين من عناصر النظام وجرح العشرات، كما تمكن مقاتلو المعارضة من تدمير عدة آليات لجيش النظام.

ووفق القناة لقطرية، أصبح جيش الفتح وفصائل في المعارضة المسلحة على مشارف الأحياء الغربية التي يسيطر عليها النظام في حلب، بعد سيطرتها على عدة مواقع غرب المدينة.

وأضاف مصدر ميداني، أنه بعد تفجير اثنين من عناصر «جبهة فتح الشام»نفسيهما في مواقع لقوات النظام داخل مدرسة الحكمة، تمكنت الجبهة من السيطرة بشكل سريع عليها، موضحا أن فصائل المعارضة قسمت المعركة إلى عدة مراحل، وقد يطول مداها لأسابيع.

من جانبها، أكدت «جبهة فتح الشام»، أن مقاتليها تمكنوا من أسر 12 من قوات النظام، بينما فر عشرات آخرون نتيجة الهجوم.

كما تمكن مقاتلو المعارضة من تدمير دبابتين لقوات النظام في حي الراشدين، ودبابة ثالثة بالقرب من جبهة الحويز بالريف الجنوبي، بينما تتواصل الاشتباكات العنيفة على طول خط الجبهة من جبهة الحويز والسابقية بالريف الجنوبي حتى مدرسة الحكمة وحلب الجديدة غربا على طول أكثر من عشرين كيلومترا.

في المقابل، شن طيران النظام غارات مكثفة على أحياء حلب، وقال ناشطون إن الطيران الحربي استهدف حي الأنصاري بعدة صواريخ ومشفى القدس، ما أدى لمقتل 15 شخصا وجرح عدد آخر، بينما تعرض حي السكري لقصف جوي مماثل أسفر عن استشهاد أربعة وعدد من الجرحى.

وفي تطور آخر، تمكنت فصائل المعارضة من السيطرة على قرية العامرية وكتيبة الصواريخ غربي مدفعية الراموسة، إضافة للسيطرة على سلسلة سواتر السابقية جنوب حلب بشكل كامل بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النظام استمرت لساعات.

وأمس الأحد، أعلنت المعارضة السورية المسلحة متمثلة بغرفتي عمليات «جيش الفتح» و«فتح حلب»عن بدء معركة لفك الحصار عن الأحياء المحاصرة في مدينة حلب.

وفي تسجيل مصور، قال الناطق العسكري باسم حركة «أحرار الشام»إحدى فصائل «جيش الفتح» إنه بدأ الإعداد لخطة فك الحصار عن حلب منذ عشرين يوما.

وأضاف «أبو يوسف المهاجر»: «قد استكملت جميع مراحل الإعداد، وسيتم العمل على مراحل الخطة بدءا من اليوم».

وأضاف الناطق العسكري أن خط المعركة وفقا لخطة المعارضة يمتد لنحو عشرين كلم ويبدأ من ساتر السابقية جنوب مدينة حلب وينتهي بمدرسة الحكمة، وتشترك جميع فصائل جيش الفتح بهذه المعركة.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات