المعارضة السورية تهاجم دابق بدعم تركي

كشف أحد قادة مقاتلي المعارضة السورية، إن مقاتلين مدعومين من تركيا بدأوا هجوما على قرية دابق الواقعة تحت سيطرة تنظيم «الدولة الإسلامية» في شمال غرب سوريا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن دابق ذات أهمية رمزية للتنظيم الذي نشر هناك نحو 1200 من مقاتليه.

وقبل أيام، قال قائد ميداني بقوات المعارضة السورية، إن القوات استولت اليوم الأربعاء على قرية «دويبيق» الواقعة على بعد حوالي كيلو مترين من بلدة «دابق».

وساندت تركيا الهجوم الذي شنته المعارضة السورية شمال البلاد، ضمن عملية «درع الفرات» التي أطلقتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية في 24 أغسطس/آب الماضي.

وتهدف أنقرة إلى دعم فصائل المعارضة السورية، وطرد تنظيم الدولة الإسلامية من منطقة الشمال السوري بدءا من «جرابلس»، إلى شرق «نهر الفرات»، بالإضافة إلى تأمين المدن التركية الحدودية.

وتعد «دابق» ذات أهمية دينية كبيرة للتنظيم المتشدد، ويطلق الاسم على مجلته الناطقة باللغة الإنجليزية.

وتحمل «دابق» رمزية تاريخية، حيث شهدت مرج دابق عام 1516 معركة بين العثمانيين بقيادة السلطان «سليم الأول»، وبين المماليك بقيادة «قانصوه الغوري»، وانتهت المعركة بانتصار العثمانيين.
المصدر | الخليج الجديد + رويترز