الملك «سلمان»: نرفض تحويل الحج إلى تحقيق أهداف سياسية أو خلافات مذهبية

شدد العاهل السعودي الملك «سلمان بن عبدالعزيز»، اليوم الثلاثاء، على أن الغلو والتطرف توجه مذموم شرعا وعقلا، مؤكدا أن المملكة ترفض رفضا قاطعا أن تتحول شعيرة الحج إلى تحقيق أهداف سياسية أو خلافات مذهبية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الملك «سلمان»، خلال إقامته في الديوان الملكي بقصر منى، اليوم الثلاثاء، حفل الاستقبال السنوي لكبار الشخصيات الإسلامية، وضيوف المملكة، وضيوف الجهات الحكومية، ورؤساء الوفود ومكاتب شؤون الحجاج الذين أدوا فريضة الحج هذا العام.

وقال الملك «سلمان» إن حجاج بيت الله الحرام يواصلون تأدية مناسكهم في أمن وطمأنينة، والمملكة تعتز وتشرف بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، وهو شرف خصها الله به.

وأوضح أن المملكة سخرت كل إمكاناتها لخدمة ضيوف الرحمن، والسهر على راحتهم، وتوفير كل السبل لتسهيل أدائهم لمناسكهم بكل يسر وطمأنينة، مشددا على رفض المملكة أن تتحول هذه الشعيرة العظيمة إلى تحقيق أهداف سياسية أو خلافات مذهبية، قائلا: «لقد شرع الله الحج على المسلمين كافة دون تفرقة» .

وأضاف: «أن الغلو والتطرف توجه مذموم شرعا وعقلا، وهو حين يدب في جسد الأمة الإسلامية يفسد تلاحمها ومستقبلها وصورتها أمام العالم، ولا سبيل إلى الخلاص من هذا البلاء إلا باستئصاله دون هوادة وبوحدة المسلمين للقضاء على هذا الوباء».

وأكد أن الإسلام هو دين السلام والعدل، والإخاء والمحبة والإحسان، موضحا أن ما يشهده العالم الإسلامي اليوم في بعض أجزائه من نزاعات ومآس وفرقة وتناحر، يدعو إلى بذل قصارى الجهد لتوحيد الكلمة والصف، والعمل سويا لحل تلك النزاعات وإنهاء الصراعات، لافتا أن المملكة حريصة دائما على لم شمل المسلمين ومد يد العون لهم، والعمل على دعم كل الجهود الخيرة والساعية لما فيه خير البلدان الإسلامية.

وفي بداية الحفل صافح الملك «سلمان» الرئيس «ممنون حسين» رئيس جمهورية باكستان الإسلامية، ونائب رئيس جمهورية السودان «حسبو محمد عبدالرحمن»، ورئيس الوزراء بجمهورية النيجر «بريجي رافيني»، ورئيس الوزراء وزير الدفاع الأردني الدكتور «هاني الملقي»، ورئيس الوزراء السابق بجمهورية مالي «موسى مارا»، ورئيس البرلمان التركي «إسماعيل كهرمان»، ورئيس الجمعية الوطنية (البرلمان) المالي «ايساقا سيديبي، ورئيس مجلس النواب الإندونيسي الدكتور «الحاج آدي قمر الدين»، ورئيس مجلس النواب الجيبوتي «محمد علي حمد»، ورئيس مجلس الشيوخ الأفغاني «فضل هادي مسلميار»، ورئيس مجلس الشيوخ الماليزي «داتوك فيغنسوان»، ورئيس مجلس الشعب المالديفي «عبدالله مسيح محمد»، ورئيس البرلمان الاتحادي السابق بجمهورية القمر المتحدة «حامد برهان»، وكبار المسؤولين في عدد من الدول الإسلامية.

المصدر | الخليج الجديد + واس