اليمن يعلن ضبط سفينة إيرانية تمارس الصيد «غير القانوني» بسواحله

أعلنت السلطات اليمنية، اليوم الإثنين، ضبط سفينة إيرانية تمارس الصيد بالمياه الإقليمية بشكل «غير قانوني»، قرب خليج عدن، جنوبي البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية «سبأ»، التابعة لحكومة الرئيس «عبدربه منصور هادي»، عن قائد النقطة البحرية، بمحافظة سقطرى، العقيد «علي سالمين»، قوله إن كتيبة عسكرية ضبطت سفينة إيرانية كانت تمارس الصيد بطريقة «عشوائية وغير قانونية» في المياه الإقليمية، قرب جزيرتي «عبد الكوري»، و«سمحة» التابعتين لمحافظة أرخبيل سقطرى.

وأوضح «سالمين» أنه تم احتجاز السفينة وتحويلها إلى جزيرة سقطرى، وتسليمها لقيادة اللواء أول مشاة بحري في المحافظة، تمهيدا للتحقيق (مع ركابها)، واتخاذ الإجراءات القانونية.

ولم يعلن المسؤول اليمني عن عدد من كانوا على متن السفينة الإيرانية، ولم يتسن الحصول على رد فوري من طهران حول تلك الاتهامات.

وكان وزير الثروة السمكية اليمني «فهد كفاين»، قد ذكر في تصريحات سابقة، أن سفنا إيرانية تتوغل في المياه اليمنية بطريقة «استفزازية» بالقرب من جزيرتي «عبد الكوري»، و«سمحة»، جنوب غرب أرخبيل سقطرى، في «تعد صارخ على المياه اليمنية ومخالفة صريحة للقانون الدولي وممارسة الصيد غير القانوني والإضرار بالثروة البحرية».

كما أعلنت قوات خفر السواحل اليمنية، في أوقات سابقة، ضبط عددِ من السفن الإيرانية، التي تحمل على متنها أسلحة متنوعة قبالة سواحل خليج عدن وباب المندب، كانت في طريقها إلى مسلحي جماعة الحوثي وكان آخرها مطلع يوليو/تموز من العام الجاري في خليج عدن.

فيما كان أشهرها السفينة «جيهان»، التي تم ضبطها يناير/كانون الثاني العام 2013، وهي محملة بالأسلحة عندما كانت في طريقها إلى ميناء ميدي (غربي اليمن)، الذي يسيطر عليه الحوثيون، لتزويدهم بها، وكانت تحمل على متنها 48 طناً من الأسلحة والقذائف والمتفجرات، وصفت بأنها شديدة الانفجار، حسب وزارة الداخلية اليمنية.

المصدر | الخليج الجديد+ الأناضول