اليونان ترفض طلبات لجوء قدمها 3 جنود أتراك فروا بعد محاولة الانقلاب

قالت مصادر في الشرطة اليونانية الأربعاء إن اليونان رفضت طلبات لجوء قدمها ثلاثة جنود أتراك من بين 8 جنود فروا من بلادهم بعد محاولة الانقلاب في يوليو/تموز الماضي.

وطلبت تركيا رسمياً ترحيل الثمانية ووصفتهم بأنهم «خونة وعناصر إرهابية»، فيما ينفي الجنود أي تورط لهم في محاولة الانقلاب.

وقال مسؤول يوناني إن بإمكان الجنود الثلاثة الطعن في القرار.

ولم يتضح على الفور متى ستصدر القرارات الخاصة بالخمسة الآخرين.

وكان الجنود الثمانية فروا في طائرة هليكوبتر من طراز بلاك هوك إلى شمال اليونان في 16 يوليو/تموز، بعد ساعات من فشل محاولة للإطاحة بالرئيس التركي «رجب طيب أردوغان».

وطلب الجنود اللجوء بعد وصولهم إلى اليونان لكنهم احتجزوا وصدرت ضدهم أحكام بالسجن لمدة شهرين لإدانتهم بدخول البلاد بشكل غير قانوني.

وذكر مسؤول في الشرطة اليونانية أن الجنود الثلاثة مثلوا أمام مجلس للجوء في أثينا الأربعاء برفقة محاميتهم.

وقال المصدر «لم يتمكنوا من تفنيد الأدلة التي قدمتها السلطات التركية على مشاركتهم في أحداث 15 يوليو”، في إشارة إلى محاولة الانقلاب.

وكانت محاميتهم «ستافرولا تومارا قالت لرويترز في وقت سابق إنها ستطعن في أي قرار سلبي يصدر.

وكانت اليونان من البلدان الأولى التي أعربت عن دعمها لـ«أردوغان» بعد محاولة الانقلاب، وهي تعتزم الحفاظ على تعاونها مع الدولة المجاورة بعد عقود من العلاقات الصعبة، ولا سيما لتفادي عودة تدفق المهاجرين من السواحل التركية إلى الجزر اليونانية.

واعتقلت تركيا منذ تلك المحاولة الآلاف من جنودها ونصف جنرالاتها العسكريين إلى جانب الآلاف من سلك القضاة وسلك التعليم، وموظفي القطاع العام.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز