انطلاق معرض «ميليبول قطر» 2016 للأمن الداخلي

انطلقت صباح الاثنين فعاليات المعرض الدولي للأمن الداخلي (ميليبول قطر2016) في نسخته الحادية عشرة؛ حيث يستمر المعرض ثلاثة أيام؛ بمشاركة عالمية واسعة؛ وبحضور رئيس الوزراء القطري ووزير الداخلية الشيخ «عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني».

كما حضر الافتتاح عدد من الوزراء وكبار المسؤولين في قطر، وضيوف البلاد من وزراء وقادة الشرطة من عدد من الدول العربية والأجنبية؛ وعدد السفراء المعتمدين لدى قطر؛ على رأسهم السفير التركي في قطر «أحمد دميروك».

وأكد رئيس الوزراء القطري ووزير الداخلية الشيخ «عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني» في تصريحات عقب جولة في معرض «ميليبول قطر» أن «المعرض ثمرة تعاون بين وزارة الداخلية في قطر وميليبول فرنسا».

ونوه أن«حجم المشاركة ونوعيتها في ميليبول قطر في الدورة الحالية وكل الدورات يؤكد نجاح دولة قطر في استقطاب كبرى الشركات العالمية المتخصصة في أنظمة وخدمات الأمن الداخلي والدفاع المدني ليصبح الميليبول من أبرز المعارض على المستوى الاقليمي والدولي».

وأوضح أن «الجهات المشاركة تعرض أحدث ما لديها من منتجات في مجال الأمن الداخلي بما يلبي احتياجات ومتطلبات الأمن؛ متمنيا تحقيق المزيد من النجاح في الدورات المقبلة».

ويشهد المعرض المقام على مساحة 7700 متر مربع في مركز قطر الدولي للمؤتمرات، مشاركة أكثر من 230 شركة من 35 دولة حول العالم، كما يضم خمسة أجنحة دولية لكل من فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية والصين وبريطانيا وتركيا، إلى جانب مشاركة دول جديدة هي الجزائر وأوغندا ولتوانيا وقبرص ولكسمبورغ وباكستان وبليز والأردن فضلا عن حضور للشركات المحلية؛ ويشارك في المعرض ثلاث شركات تركية في مجال الأمن الداخلي.

يُذكر أن وزارة الداخليّة القطريّة تتولّى تنظيم «ميليبول قطر»، بالتعاون مع «كوميكسبوزيوم سكيوريتي» الفرنسيّة منذ عام 1996، حيث تعقد مناوبة كل عامين بين الدوحة وباريس، وقد نجح المعرض، خلال السنوات الماضية، في أن يصبح المنصّة الأساسيّة لمتطلبات الأمن الداخلي في منطقة الشرق الأوسط، التي أصبحت إحدى أنشط أسواق العالم في هذا المجال، نتيجة التطوّرات والتهديدات الأمنيّة المتصاعدة التي تشهدها.

ويسلط المعرض هذا العام الضوء على أحدث التقنيات المتطورة على صعيد المنتجات والخدمات على حد سواء، لاسيما في مجالات حماية المواقع الصناعية والحيوية، والوقاية من الهجمات، والدفاع المدني، ومكافحة الجريمة، وأمن النقل والاتصالات والمعلومات، وأنظمة التتبع والتوثيق والمراقبة وأمن الشركات وإدارة الأزمات، وغيرها.

ومن المقرر أن يقام على هامش المعرض عدة ندوات هامة يومي الثلاثاء والأربعاء يشارك فيها خبراء ومتخصصون في المجال الأمني؛ وتناقش الندوات موضوعات حيوية، مثل «حماية منشآت البنية التحتية الحيوية وأمن المعلومات والتهديدات الإلكترونية»، و«إدارة الأزمات والقدرة على التصدي لها» و«المدن الذكية الآمنة وإدارة تأمين الحشود والأحداث والفعاليات الكبرى».

المصدر | الأناضول