بارجة أميرال بريطانية تصل إلى مصر ضمن تعاون عسكري

قالت سفارة بريطانيا لدى القاهرة، اليوم السبت، إن بارجة أميرال بريطانية وصلت محافظة الأسكندرية، ضمن تعاون عسكري بين البلدين.

وأوضحت في تغريدات على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أن السفينة الملكية «أوشن» وصلت اليوم ميناء الأسكندرية (شمالي مصر) وهي أول بارجة أميرال بريطانية تزور هذه المدينة منذ 8 سنوات.

ولفتت السفارة التي نشرت صورا للبارجة لدى وصولها الميناء المصري إلى أن زيارة السفينة تأتي ضمن جهود تعزيز التعاون العسكري بين بريطانيا ومصر.

ولم تقدم السفارة مزيدا من التفاصيل، كما لم يصدر بيان من الجيش المصري حول تفاصيل هذا التعاون.

ووفق تقرير أعده تلفزيون «بي بي سي» البريطاني، فإن السفينة «أوشن» التابعة للبحرية الملكية (إحدى فروع القوات المسلحة البريطانية المسؤولة) هي حاملة طائرات هليكوبتر برمائية، ولكنها تتمتع بالقدرة على إنزال قوات انطلاقا من مركب الإنزال التابع لها وكذلك عن طريق الجو.

وكانت السفينة قد ألحقت بالأسطول البريطاني في أغسطس/آب عام 1998 وهي سادس سفينة تحمل الاسم الشهير، ومركزها في دفونبورت في دفون.

وتحمل «أوشين» طاقما بحريا قوامه 255 فردا، وآخر جويا قوامه 206 أفراد، وما يصل إلى 480 فردا من كوماندوس مشاة البحرية الملكية.

وفي حالات الطوارئ القصيرة الأمد يمكنها نقل ودعم قوة عسكرية على متنها يصل قوامها إلى 800 رجل مجهزين بالمدافع والعربات والمخازن.

ويبلغ طول ظهرها المخصص للإقلاع 170 مترا وعرضه 34 مترا وزنته 21.758 طنا، وسرعتها القصوى 19 عقدة بحرية.

ومن بين الأدوار الثانوية التي يمكن للسفينة «أوشن» أن تلعبها التدريب أثناء الطوفان على سطح الماء، ومنبرا محدودا للحرب المضادة للغواصات وقاعدة لعمليات مكافحة الإرهاب، وفق معلومات التقرير ذاته.

وشاركت في عمليات بينها في مايو/أيار 2000، حيث أرسلت إلى ساحل أفريقيا الغربية لتقديم الدعم للقوات البريطانية في سيراليون.

كما استخدمت لنقل جنود من مشاة البحرية الملكية إلى أفغانستان.

المصدر | الأناضول