بعد أكثر من عامين.. «أبو الشهداء» يلحق بأبنائه السبعة على يد نظام «الأسد»

الدكتور «حسن الحريري» من أيقونات الثورة السورية.. استشهد أبناؤه السبعة بقصف لنظام «بشار الأسد» عام 2014 وبقى يحمل حقيبته حتى استشهد اليوم الأحد على يد نفس القاتل في حي المنشية بمحافظة درعا.

وقتلت غارة من طيران جيش «الأسد» على درعا البلد اليوم «حسن الحريري»، الذي قتل جميع أفراد عائلته في غارات على بلدة بصر الحرير عام 2014.

وأفادت مواقع سورية أن الحريري قتل إثر غارة سقطت على حي المنشية، مشيرة إلى أنه كان إلى جانب الإعلامي جورج سمارة (محمد أبازيد)، الذي قتل بدوره خلال تغطية المعارك في الحي.

وقتل أبناؤه في أغسطس/آب من عام 2014، إثر قصف منزله في بلدة بصر الحرير، شرق درعا، ببرميلين متفجرين وصاروخ موجه، بينما نجا طفله الثامن (منصور)، والذي كان يبلغ من العمر حينها ثلاثة أشهر.

التحق الطبيب بصفوف الثورة السورية منذ الأيام الأولى، وفق ناشطي المحافظة، وعمل مع مجموعة من الأطباء في إسعاف الجرحى والمتظاهرين.

وشارك في إسعاف الثوار في أكثر من معركة، وتعرض للإصابة في تل الخضر، في يوليو/تموز 2014، وهي المعركة التي تزامنت مع مقتل أبنائه.

ويطلق لقب «أبو الشهداء» على الطبيب «الحريري»، واليوم التحق بعائلته.

المصدر | الخليج الجديد