«بن زايد» يبحث مع «البشير» العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية

بحث الشيخ «محمد بن زايد آل نهيان» ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع الرئيس السوداني «عمر البشير» العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات والسودان وسبل تطويرها، والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

جاء ذلك خلال استقبال «بن زايد»، اليوم السبت، في أبوظبي الرئيس السوداني والوفد المرافق له الذي يقوم حاليا بزيارة رسمية لدولة الإمارات.

وجرى خلال اللقاء بحث التعاون القائم بين دولة الإمارات وجمهورية السودان في مختلف الجوانب السياسية والاقتصادية والتنموية والثقافية والسبل الكفيلة بتطوير هذا التعاون لآفاق أوسع وأرحب.

من جانبه، أكد «بن زايد» خلال اللقاء متانة وتميز العلاقات مع السودان القائمة على البعد التاريخي والمصالح الأخوية المتبادلة والشراكات الاقتصادية والتنموية التي تخدم التنمية الشاملة في كلا البلدين، فضلا على تعاونهما في القضايا التي تهم المنطقة العربية والدفاع عن مصالحها من التدخلات الإقليمية.

وأشاد الشيخ «بن زايد» بالدور السوداني الفاعل في جهود «التحالف العربي» في عملية «إعادة الأمل» في اليمن والتصدي للتحديات التي تقوض الأمن والاستقرار في المنطقة.

وثمن ولي عهد أبوظبي مساهمة الجالية السودانية في المسيرة التنموية بالدولة، مشيدا بما يتحلون به من كفاءة وإخلاص .

بدوره، أعرب «البشير» عن حرص بلاده على تعزيز علاقاتها مع الإمارات وتقديره للدور الكبير الذي تقوم به الإمارات في دعم القضايا العربية والمحافظة على أمن واستقرار وهوية المنطقة.

يشار على أن السودان يشارك منذ مارس/آذار 2015، في «التحالف العربي» الذي تقوده السعودية ضد «الحوثيين» في اليمن.

وسبق لـ«البشير» أن أشار أكثر من مرة لدور لعبته الإمارات والسعودية في القرار الذي اتخذته واشنطن الشهر الماضي، ويقضي برفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على الخرطوم منذ 20 عاما.