«وسقط القناع.. انتحار.. العدو».. عناوين صحف سعودية تواصل الحملة ضد قطر

واصلت صحف سعودية حملة التشويه التي يخوضها إعلام سعودي وإماراتي ضد دولة قطر وأميرها الشيخ «تميم بن حمد»، بسبب تصريحات مزعومة نفتها قطر.

ونشرت صحيفة «عكاظ» في صدر الصفحة الأولى لعددها الصادر اليوم الخميس صورة لأمير قطر وجهه فيها عبارة عن نصفين نصف لوالده الشيخ «حمد» والنصف الآخر للأمير «تميم»، وذلك باللونين الأبيض والأسود مع التدخل في الصورة لجعلها تبدو سيئة أو مخيفة للقارئ.

وفوق الصورة مانشيت رئيسي في صدر الصفحة الأولى تحت عنوان: «وسط اللقفناع.. قطر إلى أين؟.

وفي المتن قالت الصحيفة: «قد يستغرب البعض من تصريحات أمير قطر تميم آل ثاني الاستفزازية، ولكنّ الراسخين في شوؤن ودهاليز وأروقة قطر السياسية، وترتيباتها السرية من تحت الطاولة مع المنظمات الإرهابية ومجموعات الضغط الإسرائيلية، ونظام قم الطائفي وميليشيات حزب الله، والانقلابيين في اليمن، يعلمون جيدا الأدوار القطرية المشبوهة في المحيط العربي والإسلامي، التي توّجها أمير قطر أمس الأول بمزاعم ومغالطات صدمت الجميع وقرعت جرس الإنذار في المحيط العربي والإسلامي».

وأضافت: «ليس هناك شك أن التصريحات القطرية كشفت المستور وعرّت الموقف القطري، إذ بدت البغضاء من أفواههم، خصوصا عندما اعتبر أمير قطر أن «إيران قوة كبرى تضمن استقرار المنطقة، وتمثل ثقلا إقليميا وإسلاميا لا يمكن تجاهله، وليس من الحكمة التصعيد معها».

وتابعت الصحيفة:«لقد دعمت قطر حماس، والتفت على السلطة الفلسطينية الشرعية، وأعلنت عمالتها لإسرائيل علنا، ولم تستطع أن تتحمل النجاح الذي حققته قمم العزم يجمعنا، فجاء الطعن في الظهر.. هذه هي قطر التي تلعب بالنار. وهي لا تعي أن حسابات الحقل والبيدر تغيرت».

أما صحيفة «الوطن» السعودية فقالت في صدر صفحتها الأولى، إنه يصدق على السياسة الخارجية المتقلبة دوما لدولة قطر قول الشاعر الجاهلي «المُثقّب العَبدِي»:

فإمَّا أنْ تكونَ أخي بحقِّ .. فأَعرِفَ منكَ غَثِّي من سَميني

وإلّا فاطَّرحني واتخذنى… عَدُوًّا أَتَّقيكَ وتَتَّقيني

وما أَدري إذا يَمَّمتُ وَجهًا.. أُريدُ الخَيرَ أَيُّهُما يَليني

أَأَلخَيرُ الذي أنا أَبْتَغيهِ.. أَمِ الشَّرُّ الذي هو يَبْتَغيني

وتصر وسائل الإعلام الإماراتية وإعلام سعودي، على صحة التصريحات المزعومة، رغم نفي قطر لها، واستدعاء ضيوف خصوم لمناقشتها بوتيرة محمومة، والقيام بملء مواقعها الإلكترونية بتفاصيلها، بحيث انقلب الأمر من تغطية إعلامية إلى حملة قاسية ضد توجّهات قطر السياسية عموما استخدمت فيها وسائل التحريض والتأجيج الذي يستهدف تحجيم تأثير هذه الدولة السياسي والإعلامي ضمن المسار الخليجي واستعداء البلدان والنخب والجمهور العربي عليها.

وفي وقت سابق، نفت «وكالة الأنباء القطرية» (قنا) نشر تصريحات منسوبة لأمير الدولة «تميم بن حمد آل ثاني»، وأكدت أن موقعها تعرض لاختراق من جهة غير معروفة، وتعرض حسابها على «تويتر» للاختراق أيضا في وقت لاحق، وطلبت من وسائل الإعلام تجاهل ما ورد من تصريحات ملفقة لأمير دولة قطر.

وتقدمت أمس فضائيتي «العربية» و«سكاي نيوز»، صحفا سعودية وإماراتية ومصرية، حملة ممنهجة للهجوم على قطر وأميرها الشيخ «تميم بن حمد»، بعد تصريحات مزعومة نسبت إليه، ونفتها الدوحة، وقالت إن الوكالة الرسمية كانت مخترقة.

وقال رئيس تحرير جريدة «الشرق» القطرية «صادق محمد العماري» لفضائية «الجزيرة» إن اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية «قنا» منتصف الليلة الماضية هو جريمة قرصنة إلكترونية تقف وراءها جهات استخباراتية، مؤكدا أن القنوات التي نقلت التصريحات المزيفة كانت مستعدة مسبقا لتغطيتها بهدف النيل من دولة قطر.

وكان الخبر نسب تصريحات لأمير قطر حول العلاقة مع الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب»، وتوتر في العلاقات مع السعودية ومصر والإمارات والبحرين والموقف من «حماس» وإيران.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات