«ترامب» يعقد مهمة «تيلرسون» في موسكو بقبول عضوية «الجبل الأسود» في «ناتو»

وافق الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب»، اليوم الثلاثاء، على انضمام جمهورية «الجبل الأسود» إلى «حلف شمال الأطلسي» (ناتو)؛ ليفتح بذلك الباب أمام دخول هذا البلد الصغير إلى الحلف، وهو أمر تعتبره روسيا استفزازا لها.

وقال البيت الأبيض في بيان: «وقع الرئيس دونالد ترامب اليوم أداة تصديق بروتوكول انضمام الجبل الأسود إلى منظمة معاهدة شمال الأطلسي»، لتصبح بذلك البلد التاسع والعشرين في الحلف، حسب وكالة «فرانس برس».

كان قرار «ترامب» متوقعا بعد موافقة الكونغرس على انضمام البلد الصغير في نهاية مارس/آذار 2017، لكن الإعلان — الذي يتوقع أن يتسبب في زيادة التوتر في العلاقات مع روسيا — يأتي بعد وصول وزير الخارجية «ريكس تيلرسون» إلى موسكو في أول زيارة رسمية له إلى روسيا منذ توليه منصبه في إدارة «ترامب»، ليبحث مع نظيره الروسي تطورات الأزمة السورية.

ويستقبل «ترامب» الأمين العام للحلف الأطلسي «ينس ستولتنبرغ»، غداً الأربعاء، في البيت الأبيض.

ولن تصبح «الجبل الأسود»، التي يبلغ عدد سكانها 620 ألف نسمة، بلدا كامل العضوية في حلف «ناتو» سوى في قمة قادة الحلف في 25 مايو/أيار 2017، التي يشارك فيها «ترامب» في بروكسل.

كانت المعارضة الموالية لروسيا في «الجبل الأسود» طالبت بتنظيم استفتاء حول هذا الانضمام.

وتقع جمهورية «الجبل الأسود» في منطقة البلقان. ورغم أن حجم هذا البلد ليس كبيرًا ( 13812 كم2)، إلا أن له أهمية إستراتيجية؛ حيث كان حليفًا سابقًا لروسيا، ويقف حاليًا في منتصف نزاع بين الغرب وموسكو حول البلقان. وتعارض روسيا بقوة توسع حلف «ناتو» في أوروبا الشرقية وفي منطقة البلقان التي تعتبرها جزءًا من المجال الاستراتيجي لمصالحها، وتذكر بأن قيادة الحلف تعهدت بعد تفكك الاتحاد السوفيتي السابق (وريثه روسيا) بالكف عن التوسع.

أيضاً، تبدي موسكو قلقها من التحركات العسكرية لـ«ناتو» على حدودها الغربية في دول أوروبا الشرقية.

وفي وقت سابق من الشهر الماضي، أعلن وزير الدفاع الروسي «سيرغي شويغو» أن قوات الحلف تضاعفت 3 مرات عند الحدود الروسية.

من جانب آخر، أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن تنظيم مؤتمر دولي حول الأمن في 26 و27 نيسان/أبريل في موسكو ودعت إليه حلف «ناتو» لإجراء «محادثات متحضرة» حسب ما قال نائب وزير الدفاع الروسي «ديمتري فومين».

المصدر | الخليج الجديد + فرانس برس