«ترامب» يقيل كبير مستشاريه من مجلس الأمن القومي

قال مسؤول فى البيت الأبيض، إن الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب»، أجرى تعديلا فى مجلس الأمن القومى تخلى فيه عن كبير الاستراتيجيين «ستيفن بانون».

وقالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، إن «ستيف بانون، كبير مستشارى البيت الأبيض لم يعد جزءا من مجلس الأمن القومى».

وأضافت الصحيفة، أن التغيير ليس تراجعا فى درجته الوظيفية، وإنه قام بما يجب أن يقوم به فى مجلس الأمن القومى.

وشغل «بانون» موقع الرجل التنفيذي والمؤسس المشارك لمعهد محاسبة الحكومة، المتخصص فى المجال الضريبي، وعمل به من 2012 إلى 2015.

وكانت تسمية «بانون»، صاحب موقع «بريتبارت نيوز» اليمينى، والذى يبدى ازدراء تاما بالطبقة السياسية الحاكمة قد أثارت جدلا حادا.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، في وقت سابق، إن «ستيف بانون، مستشار ترامب السياسى وكبير المخططين الاستراتيجيين، يحكم الولايات المتحدة من وراء الكواليس».

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي «مايكل فلين» استقال من منصبه، فبراير/ شباط الماضي، على خلفية فضيحة اتصالاته مع روسيا.

وجاءت استقالة «فلين» بعد أقل من شهر من تعينه في منصبه؛ ليصبح الرجل أقصر من شغل هذا المنصب من حيث المدة في تاريخ الولايات المتحدة.

وبعد نحو ثلاثة أسابيع على تنصيبه رئيساً للولايات المتحدة، بدأ الحديث عن خلافات وانقسامات تُعتبر سابقة داخل إدارة الرئيس «دونالد ترامب»، خصوصاً بين مسؤولين بارزين ورئيس مجلس الأمن القومي الذي يعد هيئة أساسية في البيت الأبيض.

المصدر | الخليج الجديد + واشنطن بوست