ترقب سعودي لموسم الأمطار وسط مخاوف من سيول

قال فلكي سعودي، إن «تغيرات بأنظمة الغلاف الجوي تحدث كل سنة وراء هطول السيول».

وأضاف الفلكي «محمد السفري»، أن «موسم الأمطار يستمر إلى شهر مايو، وأمطار الوسم تكون مفيدة للزرع والربيع، وكل موسم يختلف عن الآخر»، بحسب صحيفة «سبق» الالكترونية.

وتابع: «كلما تأخر المطر كان الموسم مميزا، إن شاء الله».

كانت السعودية تعرضت لأمطار موسمية، العام الماضي، خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني، وأغرقت بعض المدن، وعطلت الحركة بالشوارع.

ومن المتوقع أن تتعرض مناطق في المملكة العربية السعودية إلى حالة مطرية قوية، تبدأ في منتصف الشهر الجاري، وسط توقعات بأن تنجم عنها سيول جارفة.

يأتي ذلك بالتزامن مع تأكيدات عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك «خالد الزعاق» أن منطقة الخليج عرضة لكتلة باردة، تتدحرج من المناطق الشمالية إلى الوسطى والشرقية بدءاً من اليوم الثلاثاء، تسبب انخفاضاً في درجات الحرارة، بحسب صحيفة «العربي الجديد».

وحذر العديد من خبراء المناخ من موجة مطرية تتعرض لها عشر مناطق في السعودية مطلع الأسبوع المقبل، مرجحين تسببها في سيول وقطع طرق.

لكن «الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة»، قللت من أن تسبب الأمطار المتوقعة فيضانات، مبينة أنها تراقب أجواء السعودية، وتنبه من أي حالة جوية وفق الآلية المتبعة.

وشدد «حسين القحطاني» الناطق الرسمي باسم الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، على «ضرورة الابتعاد عن المعلومات المغلوطة ومجهولة المصدر، والإشاعات المتداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وعدم المساهمة في الترويج لها»، وفق صحف سعودية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات