تركيا: الشيخ «حمد بن خليفة» يشيد بموقف «عبد الله غُل»

ثمن أمير قطر السابق الشيخ «حمد بن خليفة آل ثاني» موقف الرئيس التركي السابق «عبد الله غُل» ليلة 15 من يوليو/ تموز الماضي، أثناء المحاولة الانقلابية الفاشلة.

وتناول الأمير القطري السابق خروج «غُل» على شاشات التلفزيون ووسائل الإعلام معلناً غضبه ورفضة للمحاولة الانقلابية بالمدح والإشاد معرباً عن تقديره له.

جاء هذا أثناء لقاء ضم الرئيس التركي السابق «غُل» بالشيخ «حمد» أمير قطر السابق ووالد الأمير االحالي الشيخ «تميم»، أثناء زيارة حالية للأخير إلى تركيا، استقبله خلالها، أمس الجمعة، الرئيس «رجب طيب أردوغان» في المجمع الرئاسي بأنقرة أمس.

ويعد الشيخ «حمد»، أول مسؤول رفيع لدولة، يزور تركيا عقب محاولة الانقلاب الفاشلة التي تعرضت لها البلاد، بالإضافة إلى وزير الخارجية القطري الشيخ «محمد بن عبد الرحمن آل ثاني» الذي زار أنقرة، أيضا، في 30 يوليو/تموز الماضي.

وأعرب الشيخ «حمد» عن إعجابه بالشجاعة التي أظهرها الشعب التركي، في مواجهة الإنقلابيين منتصف يوليو/ تموز الماضي.

كما أضاف بأن خروج الرئيس السابق «غل» على أجهزة الإعلام، ورد فعله حيال الإنقلابيين تعد من النقاط المضيئة ليلة المحاولة الإنقلابية.

جاء هذا خلال لقائهما بمقر إقامة «غُل» في اسطنبول، بحسب بيان صدر عن مكتب الأول، أمس الجمعة.

يُذكر أن الرئيس السابق «غُل» (65 عاما) ، تولى رئاسة الجمهورية التركية، خلال الفترة من أغسطس/ أب 2007، وحتى الشهر المماثل من عام 2014، قبل أن يتولى الرئاسة الرئيس الحالي «أردوغان».

واختتم الشيخ «حمد» تصريحاته بالتأكيد على وقوف الشعب القطري، بجانب الشعب التركي، وعلى ثقته في قدرة تركيا على تجاوز الأيام الصعبة التي تمر بها الآن سريعاً.

وكان الرئيس التركي، «أردوغان»، أكد في نهاية شهر يوليو/ تموز الماضي، أن أمير قطر كان أول من اتصل به ليلة محاولة الانقلاب، لتقديم دعم بلاده لتركيا، مشيرا إلى أن الأمير «تميم»، كان على اتصال دائم مع وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، «برت آلبيرق»، بتلك الليلة، للاطلاع على التطورات.

ومن جانبه أشاد الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور «علي القرة داغي»، أمس الجمعة، بزيارة أمير قطر السابق الشيخ «حمد»، إلى تركيا.

وقال «القرة داغي»، في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «نحيي سمو الشيخ حمد أمير قطر السابق لزيارته تركيا وذلك كأول مسؤول رفيع المستوى يزورها عقب محاولة الانقلاب الفاشلة».