تركيا تؤكد وجود قواتها الجوية ضمن «التحالف الدولي» في سوريا والعراق

قال وزير الخارجية التركي «مولود جاويش أوغلو» إن قوات بلاده الجوية ضمن التحالف في سوريا والعراق حاليا، والقيادات العسكرية هي من ستقرر متى وأين وكيف ستنفذ الضربات الجوية.

وأضاف: «هذه (حرس نينوى) قوات محلية من الموصل، ويجب الاستفادة منها في المستقبل، بعد الدولة الإسلامية، لتأمين المدينة، ولها دور مؤثر في العملية الحالية (معركة الموصل)».

وأكد أن تركيا سنتخذ الإجراءات اللازمة إذا لم ينسحب تنظيمي «حزب الاتحاد الديمقراطي»/«وحدات حماية الشعب الكردية» إلى مكان وجوده (شرق الفرات)، وواصل هجومه على الجيش «السوري الحر»، الذي يشن عمليات ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» (في إطار عملية درع الفرات).

إلى ذلك، نفى مسؤول تركي، اليوم السبت، ادعاءات تناقلتها تقارير إعلامية حول دخول دبابات تابعة لبلاده من ولاية هطاي نحو سوريا.

وقال والي هطاي «أردال أطا»: «الأنباء التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام عن دخول الدبابات التركية من هطاي إلى سوريا لا تمت إلى الحقيقة بصلة».

وأضاف: «هناك أعمال بناء جدار على الشريط الحدودي، لذلك تم تخصيص دبابتين لتأمين سلامة أعمال البناء، ليس هناك حالة عبور للدبابات إلى الطرف السوري بتاتا».

وتحدثت وسائل إعلامية تركية اليوم عن دخول دبابات من ولاية هطاي (جنوب) نحو إدلب، لتضييق الخناق على عناصر «حزب الاتحاد الديمقراطي و«حزب العمال الكردستاتي»، من غربي الفرات لمنع تقدمهم نحو مدينة الباب التي تتقدم باتجاهها فصائل المعارضة السورية بدعم من القوات التركية في إطار عملية «درع الفرات»، بهدف السيطرة عليها من تنظيم «الدولة الإسلامية».

المصدر | الأناضول