تركيا تدعو لاتفاقية تجارة حرة مع دول «التعاون الخليجي»

أوضح وزير التنمية التركي، «لطفي ألوان»، إن «توقيع اتفاقية للتجارة الحرة بين تركيا ومنظمة التعاون الخليجي في أقرب وقت له أهمية بالغة».

جاء ذلك في كلمة له ألقاها أمام مسؤولي بنك «برقان» ورجال أعمال كويتيين.

وأضاف «ألوان» أن حجم التبادل التجاري السنوي بين تركيا والكويت بلغ 700 مليون دولار، مؤكدا ضرورة زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى أكثر من ذلك؛ لكون الرقم المذكور «غير كافي».

وأكد أن «المرحلة، التي أعقبت المحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا، أظهرت مدى تماسك أسس الاقتصاد التركي».

وأشار إلى أن أغلب وكالات التصنيف أكدت أن تركيا بلد يمكن الاستثمار فيه، عدا وكالة ستاندرد آند بورز (S & P) التي لها أحكام مسبقة ضد تركيا.

وأوضح أن تدفق الرأس المال الأجنبي إلى تركيا لا يزال متواصلا، مبينا أن 16.9 مليار دولار أمريكي من رؤوس الأموال الأجنبية دخلت تركيا العام الماضي فقط.

والتقى «إلوان» بـ«هند الصبيح»، وزيرة الدولة للتخطيط والتنمية الكويتية، في مقر وزارتها بالعاصمة الكويت، موضحا بأن «الصبيح» ساهمت بشكل كبير في تعزيز العلاقات القائمة بين الكويت وتركيا.

وأعلن أن الكويت تعتزم خلال الأعوام الخمسة القادمة إنشاء مشاريع ضخمة بقيمة 150 مليار دولار أمريكي، مشيرا أنه ينتظر من «الصبيح»، تقديم الدعم اللازم من أجل حصول الشركات التركية على حصص أكبر في تنفيذ البنية التحتية والفوقية الخاصة بهذه المشاريع.

وأضاف إلوان، أنّ الحكومة الكويتية كانت في مقدمة الدول التي أعلنت دعمها للحكومة الشرعية في تركيا ليلة محاولة الانقلاب الفاشلة التي نفذتها عناصر منظمة غولن الإرهابية في 15 تموز/يوليو الماضي.

وقال «منذ الساعات الأولى لمحاولة الانقلاب الفاشلة، أعلنت الحكومة الكويتية وقوفها مع تركيا ضدّ تلك المحاولة، وأشكرهم مجددا على موقفهم التضامني هذا».

وتابع «استثمارات رجال الأعمال الكويتيين في تركيا بلغت قرابة ملياري دولار، وأن شركات المقاولات التركية قامت لغاية الآن بإنجاز أعمال في الكويت بلغت قيمتها 6.3 مليارات دولار».

وأعرب عن شكره لحكومة الكويت لحصول شركة «ليماك» التركية على صفقة إنشاء مشروع مبنى جديد لمطار الكويت الدولي.

يذكر أنه في يوليو/تموز الماضي، قال مسؤول تركي إن الاستثمارات الخليجية غير المباشرة في تركيا ارتفعت أكثر من 300%، خلال الفترة من 2014 حتى العام الجاري، حيث تشهد نمواً متواصلاً، في القطاع العقاري تحديداً.

وأكد القنصل العام التركي في السعودية «فكرت أوزر» أن حجم الاستثمارات السعودية والخليجية في تركيا، تضاعفت خلال السنوات الأخيرة، متوقعاً أن تسجل نحو سبعة مليارات دولار بنهاية العام الجاري، بينما لم تتجاوز ملياري دولار في 2014، وأبرزها في القطاع العقاري.

ولفت إلى أن الاستثمارات السعودية والخليجية تضاعفت خلال ثلاث سنوات، وربما تصل إلى 3 أو 4 أضعاف بنهاية العام الجاري مقارنة بمعدلاتها في 2014، لافتاً إلى أن معظم الاستثمارات جاءت من السعودية والكويت وقطر.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول