تعرف على المرأة التي ابتسمت في تحدٍ لمتظاهري مجموعة معادية للمسلمين

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، صورة فتاة تبتسم في تحدٍ لمتظاهري مجموعة معادية للمسلمين خلال مسيرة احتجاجية، وهي الصورة التي أصبحت رمزًا لمواجهة اليمين المتطرف.

حيث تم التقاط الصورة خلال تظاهرة من قبل «رابطة الدفاع الإنجليزي»، وهي مجموعة يمينية متطرفة تدعوا لـ«محاربة أسلمة إنجلترا»، في وسط مدينة برمنغهام يوم السبت الماضي، حيث تم تداولها آلاف المرات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

صحيفة «الغارديان» البريطانية، وضحت أن الصورة تُظهر «إيان كروسلاند» المتظاهر ضمن المجموعة اليمينية، وهو يحدق في الشابة التي عادت ونظرت إليه غير منزعجة، في حين يحاول ضابط شرطة تفريقهما. مشيرة إلى أن «صفية خان» صاحبة الصورة إلى عائلة تعود أصولها إلى البوسنة وباكستان.

وتقول «صفية»، إن الصورة التقطت حينما كانت تدافع عن امرأة محجبة حاصرها مجموعة من المتظاهرين كانت قد اتهمتهم بالعنصرية. وأضافت «خان»: «وجدت المرأة محاطة من جميع النواحي ولم تتدخل الشرطة لحمايتها لذا قررت التدخل». ووصفت الرجل الذي واجهها بأنه: «شخص غاضب وعنيف».

وفي حديثها لراديو نيوزيلاندا، أشارت «خان» إلى أن أفضل رد فعل تلقته حول الصورة كان من أشخاص تواصلوا معها وأخبروها أنهم تأثروا بالصورة للغاية. وعلّقت قائلة: «تلقيت العديد من ردود الأفعال من أشخاص تأثروا بما فعلته واعتبروني قدوة لهم».

وكانت التظاهرة الاحتجاجية قد اجتذبت حوالي 100 شخص، في حين أدانها حزب العمال الليبرالي الديمقراطي والقادة المحافظون من مجلس مدينة برمنغهام، الذين أكدوا أن هذه المجموعة غير مرحب بها في المدينة. كما تسببت التظاهرة في تواجد مكثف للشرطة وقوات مكافحة الشغب وتم القبض على شخصين لانتهاكهما السلم العام.

من جانبه، كتب «جيس فيليبس» النائب في البرلمان البريطاني على الصورة التي التقطها المصور الصحفي «جو غيدنز» على موقع تويتر: «مَن الأقوى هنا؟ أهي المواطنة الحقيقية على اليسار؟ أم رابطة الدفاع الإنجليزي التي أصبحت غريبة عن بلادنا ولم تستطع استيعاب الاختلاف؟»، وقد تمت مشاركة تغريدته أكثر من 18 ألف مرة حتى مساء الأحد الماضي.

وقد أطلق الصحفي والإعلامي «بيرس مورجان» على الصورة لقب «صورة الأسبوع» وقام بمشاركتها على مواقع التواصل الاجتماعي تحت تعليق: «غضب المجموعة اليمنية العنصرية هُزم بواسطة امرأة آسيوية».

وادعى نشطاء المجموعة على تويتر، أن الشجار قد اندلع أثناء التظاهرة، بسبب هتاف المرأة المناهضة للتظاهرة بقولها: «الحثالة النازية»، وهو الأمر الذي قطع وقفة الحداد على ضحايا الإرهاب.

وكتب «كروسلاند» واصفًا «خان» عبر حسابه على موقع فيسبوك: «امرأة قذرة يسارية عاهرة».

وأثناء حديثها لـ«فايس نيوز» أشارت «خان» إلى أن الفيديو دليل يتعارض مع ادعاءات المجموعة اليمينية، وعلّقت قائلة: «أي شخص يعرفني سيؤكد أنني كنت لأحترم أي دقيقة صمت على الضحايا الأبرياء بغض النظر عمن ينظمها فهذا الأمر يعود إلى ضميري». بينما علق «تومي روبنسون» القيادي السابق للرابطة على الصورة، وقال إنها «محرجة».

وأضاف: «تأكدت من صديق كان مشاركا في التظاهرة أن هذه السيدة كانت تدافع عن امرأة محجبة كما قالت للصحف، ولا يهم كم شخصا سيكرهني عندما أقول هذا لكن الحقيقة هي الحقيقة وهذه الصورة محرجة»، وتابعت «خان»: «أتمنى أن يتم استخدام جملتي الجديدة ناهضوا العنصرية في شوارع بريطانيا». موضحة: «أخطط لفعل أشياء أكبر بهذه الصورة فلن يكون هناك قيمة لشهرتها إذا لم يتم الاستفادة منها».

وكان مسجد برمنغهام المركزي ردّ على تظاهرات رابطة الدفاع الإنجليزي بحفل أجود أنواع الشاي البريطاني.

وفي إشارة للـ 300 شخص الذين حضروا، قال «ليام بيرن» عضو البرلمان البريطاني محتفلاً بالحدث: «إنهم نموذج للحياة الهادئة الطبيعية والتي تعتبر من أكثر الأشياء التي نحبها في بلدنا ومدينتنا». وتابع: «التحامنا كأصدقاء وتجمعنا كجيران وتناولنا الشاي سويًا رسالة قوية نبعثها لمن يحاول تفرقتنا».

المصدر | الخليج الجديد + متابعات