تعويض طالبة أمريكية بـ1.25 مليون دولار لمنعها من الخروج إلى المرحاض

قضت محكمة أمريكية بتعويض تلميذة في مدرسة ثانوية بكاليفورنيا، بمبلغ قدره 1.25 مليون دولار، لأنها اضطرت إلى التبول في دلو بعدما منعتها مدرسة صارمة من الخروج إلى المرحاض.

وأيدت هيئة محلفين في سان دييغو موقف التلميذة السابقة التي رفعت شكوى بعد الحادث العائد إلى العام 2012، مطالبة بتعويض قدره 25 ألف دولار في الأساس.

وجاء في الشكوى أن المراهقة التي كانت يومها في سن الرابعة عشرة منعت من التوجه إلى المراحيض بسبب القواعد الصارمة في المدرسة التي ترتادها، واقترحت عليها المدرسة أن تتبول في دلو في خزانة في آخر الصف على أن ترمي البول بعد ذلك.

وأدى هذا الأمر إلى أحاديث مسيئة في حقها وإلى تلقيها رسائل هاتفية مشينة من قبل زملاء لها ودفعها إلى محاولة الانتحار على ما أوضحت الشابة خلال المحاكمة التي استمرت 3 أسابيع.

وقال ممثلو السلطات التربوية في المنطقة خلال المحاكمة أن المعلمة التي وضعت في عطلة إدارية ولم تعد إلى المدرسة الثانوية بعد الحادث، كانت تظن أنها تطبق القواعد المعتمدة.