تفويض «بن سلمان» بإجراء مفاوضات مع روسيا لإبرام اتفاق حول أمن المعلومات

كلف مجلس الوزراء السعودي، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير «محمد بن سلمان بن عبد العزيز»، بإجراء مباحثات مع روسيا لإبرام اتفاق بين البلدين في مجال أمن المعلومات.

جاء ذلك، خلال اجتماع المجلس أمس، برئاسة ولي العهد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلي الأمير «محمد بن نايف بن عبد العزيز»، بحسب ما نقلته «واس».

ونص قرار المجلس، بـ«تفويض ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، أو من ينيبه، بالتباحث مع الجانب الروسي في شأن مشروع اتفاقية بين حكومة المملكة العربية السعودية وحكومة روسيا الاتحادية حول الحماية المتبادلة للمعلومات المصنفة، والتوقيع عليه، ومن ثم رفع النسخة النهائية الموقعة، لاستكمال الإجراءات النظامية».

يذكر أن الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين»، التقى الأمير «بن سلمان» على هامش قمة العشرين التي انعقدت بالصين في سبتمبر/أيلول الماضي، حيث أكدا خلال محادثاتهما على أهمية الحوار المستمر بين الرياض وموسكو في مختلف القضايا.

والشهر الماضي، قال وزير التجارة والاستثمار السعودي «ماجد القصبي»، إن الرياض وموسكو وضعتا خارطة طريق لزيادة الاستثمارات المتبادلة بين البلدين في قطاعات الطاقة والزراعة والصناعة.

جاء تصريح «القصبي» عقب اجتماعه برئيس صندوق الاستثمارات المباشرة الروسي «كيريل ديمترييف»، على هامش منتدى «دافوس» الاقتصادي اذلي عقد في سويسرا.

وأطلق صندوق الاستثمارات المباشرة الروسي وصندوق الاستثمارات العامة السعودي، في صيف العام 2015، شراكة تهدف للاستثمار المشترك في مشاريع بروسيا، ولاسيما مشاريع البنية التحتية والزراعة. وفي إطار هذه الشراكة، ستستثمر السعودية 10 مليارات دولار.

ويأتي هذا التوجه لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين بينما تتناقض مواقفهما كليا حول سوريا وإيران؛ فموسكو تساند قوات النظام السوري عسكريا في مواجهة المعارضة، وتعتبر إيران أحد حلفائها في المنطقة وزودتها بأسلحة متطورة، بينما تقف الرياض بقوة إلى جانب المعارضة السورية وترفض بقاء رأس النظام «بشار الأسد» في الحكم، وتعتبر طهران عدوها الرئيسي في المنطقة.

المصدر | الخليج الجديد