تقدم محادثات تركيا لشراء صواريخ «إس 400» الروسية.. وأنقرة: لن ندمجها في نظام «ناتو»

أكد وزير الدفاع التركي، «فكري إشيق»، على أن أنظمة صواريخ «إس 400»، التي ستحصل عليها تركيا من خلال صفقة مع روسيا لن يتم دمجها في إطار نظام حلف شمال الأطلسي «الناتو»، بينما قال الإعلام الروسي إن هناك تقدم في المحادثات المتعلقة بالصفقة.

جاء ذلك خلال تصريحات الوزير في لقاء تلفازي اليوم الخميس، حسب وكالة «الأناضول» للأنباء التركية الرسمية.

وأمس الأربعاء، أكدت مصادر عسكرية تركية على أن المحادثات بين تركيا وروسيا بشأن صفقة أنظمة صواريخ «إس 400» الدفاعية، تسير بشكل إيجابي؛ حيث يتم بحث تفاصيلها في الوقت الراهن.

وعن هذه الصفقة، كتبت صحيفة «إيزفيستيا» الروسية، لافتة إلى أن المحادثات بشأنها تقدمت إلى مرحلة مناقشة سعر الصفقة وطرق التمويل.

كما تمت مناقشة هذه الصفقة خلال الزيارة التي أجراها الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» إلى موسكو في العاشر من الشهر الجاري، والتي التقى خلالها الرئيس الروسي «فلاديمير بوتين».

وستكون هذه الصفقة الأكبر من نوعها بين البلدين.

وتعد منظمة صواريخ «إس 400» الأكثر تطوراً في العالم؛ لقدرتها على إسقاط جميع أنواع الطائرات الحربية للعدو المفترض، بما فيها طائرة الشبح ذائعة الصيت.

كما أنها قادرة على رصد واعتراض الصواريخ المجنحة على أدنى ارتفاع عن سطح الأرض، والطائرات الصغيرة والكبيرة بلا طيار، والصواريخ المجنحة عالية السرعة، والصواريخ البالستية التي تصل سرعاتها إلى 4800 كم/ساعة.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول