تقرير: سعوديات يقدمن على الانضمام لمراكز تعليم الفنون القتالية لمواجهة التحرش

سلّط تقرير صحفي الضوء على إقدام مئات السعوديات على الانضمام إلى مراكز تعليم الفنون القتالية؛ رغبة منهن في الدفاع عن النفس، في مواجهة ما يتعرضن له من مضايقات أو تحرش.

واستند التقرير الذي نشرته صحيفة «الحياة» اللندنية، إلى مشاركة سعوديات مؤيدات لضرورة تعلم الفنون القتالية، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بمنشورات وتغريدات ومقاطع فيديو تظهر فتيات سعوديات يستعرضن خبراتهن وتجاربهن في مجال رياضات الدفاع عن النفس كالتايكوندو والكاراتيه.

وفي السياق ذاته، طالبت سعوديات مهتمات بقضايا المرأة السعودية بضرورة تعليم الفتيات مثل الرجال فنون استخدام السلاح في نوادٍ متخصصة تشرف عليها كوادر نسائية، وتقنينها بشكل يتوافق مع عادات مجتمعهن.

ووافقهن في الرأي، عضو مجلس الشورى «عبدالعزيز العطيشان » الذي طالب في وقت سابق بافتتاح نوادٍ رياضية نسائية، ويُخصص جزء منها لتعليم فنون القتال والدفاع عن النفس، مبينًا أن تعليم المرأة الفنون القتالية مطلب مشروع ولا يوجد أي محظور شرعي يمنعه، إذا تم في نوادٍ للسيدات بإشراف وتدريب نسائي.

فيما طالبت الكاتبة السعودية «ريم سليمان» بإصدار قانون خاص يقضي على ظاهرة التحرش، ويتم من خلاله محاسبة كل مَن يتحرش بالسيدات، مشيرة إلى أن إصدار مثل هذا القانون سيكون أكثر واقعية من تعلم النساء رياضة الفنون القتالية.

المصدر | الحياة