توقيع اتفاق إماراتي هندي بشأن مخزونات النفط الاستراتيجية

وقعت الهند يوم الأربعاء اتفاقا مع الإمارات العربية المتحدة يتيح للبلد الخليجي استخدام منشأة تخزين النفط الاستراتيجية الواقعة في جنوب الهند.

وبدأت الهند في عام 2014 محادثات لتأجير جزء من منشأة التخزين الاستراتيجية لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك).

ووفقا لهذا الاتفاق سيكون للهند الأولوية في الحصول على نفط من المخزونات في حالات الطوارئ في حين ستكون أدنوك قادرة على نقل شحنات لتلبية أي تغير في الطلب.

ووقع الاتفاق وزير النفط الهندي «دارمندرا برادان» وممثل لشركة أدنوك بعد اجتماع بين رئيس الوزراء الهندي «ناريندرا مودي» وولي عهد إمارة أبوظبي الشيخ «محمد بن زايد آل نهيان».

وقال «مودي» «شراكتنا في الطاقة جسر مهم لعلاقاتنا. وهي تسهم في أمن الطاقة لدينا».

وأضاف أن الجانبين ناقشا سبل دفع العلاقات في قطاع الطاقة عن طريق مشروعات معينة.

وقال «فيما يتعلق بذلك من الممكن أن يكون توقيع عقود إمداد طويلة الأمد وتأسيس مشروعات مشتركة في قطاعات الطاقة مفيدا».

ووقعت دولة الإمارات وجمهورية الهند، اليوم الأربعاء، اتفاقيات ومذكرات تفاهم في مختلف المجالات، في «حيدر آباد هاوس» بالعاصمة الهندية نيودلهي.

ويأتي ذلك في إطار زيارة رسمية بدأها الشيخ «محمد بن زايد آل نهيان» للهند، الثلاثاء وستستمر لثلاثة أيام يشهد خلالها احتفال الجمهورية بيومها الوطني كضيف شرف.

يذكر أن «بن زايد» قد أجرى في فبراير/شباط 2016، زيارته الرسمية الأولى لجمهورية الهند، وقام بإجراء مباحثات رسمية مع رئيس الوزراء الهندي حول تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين في مختلف المجالات خاصة العسكرية والاقتصادية والتجارية.

وأكد «بن زايد» آنذاك، متانة العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الهند والحرص المشترك على تعزيز الشراكة الاستراتيجية في مختلف المجالات.

وقال إن العلاقات الإماراتية الهندية علاقات تاريخية تعود إلى مئات السنين وكان للراحل الشيخ «زايد بن سلطان آل نهيان» دور بارز في ترسيخ هذه العلاقة ووضع الأسس القوية لانطلاقها.

وأوضح أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة الشيخ «خليفة بن زايد آل نهيان» رئيس الدولة حريصة دائما على تعزيز علاقاتها القوية مع جمهورية الهند خاصة في ظل الفرص الكبيرة للتعاون بين البلدين والتغيرات والتحولات الإقليمية والدولية المتسارعة التي تحتاج إلى مزيد من التنسيق والتفاهم لمواجهة التحديات التي تفرضها هذه التحولات واستثمار الفرص التي توفرها.

وأكد «بن زايد» أن أهم ما يميز العلاقات الإماراتية الهندية أنها ليست علاقات سياسية واقتصادية فحسب وإنما لها بعدها الشعبي والثقافي والحضاري المتميز أيضا.

وذكر أن جمهورية الهند بما لها من ثقل سياسي واقتصادي وبشري كبير تعد قوة إقليمية ودولية مؤثرة لها دورها المهم في قضايا الأمن والاستقرار على المستويين الإقليمي والدولي.

المصدر | رويترز+ الخليج الجديد