جدل في ألمانيا حول صيام طلاب المدارس لشهر رمضان

تشهد ألمانيا حالة من الجدل بشأن صيام طلاب وتلاميذ المدارس في شهر رمضان.

جاء ذلك بعدما أصدرت اتحادات ألمانية تحذيرات من تأثير الصيام على صحة الطلاب وتحصيلهم الدراسي.

ونشرت شبكة «دويتشه فيله» تقريرا أشارت فيه إلى أن هناك نقاشا محتدما حول التوفيق بين عدد ساعات الصيام الطويلة، وأداء الطلاب لواجباتهم المدرسية، ومشاركتهم في الأنشطة المدرسية من حصص رياضية ورحلات مدرسية.

وحذرت رابطة التعليم والتربية في ألمانيا من صيام طلاب المدارس رمضان، مشيرة إلى أن هذا يمكن تؤثر على صحة التلاميذ وتحصيلهم التعليمي، بحسب تصريحات، «أودو بيكمان»، رئيس الرابطة لوكالة «كي إن أيه».

ومن جانبه، قال رئيس رابطة المعلمين في ألمانيا، «جوزيف كراوز»، إن هناك صعوبة تغيير الجداول الدراسية في رمضان لازدحام المخططات المدرسية ومواعيد الاختبارات الثابتة.

التنوع الديني

هذا، ودعا رئيس مركز الدراسات الإسلامية في جامعة «مونستر»، «مهند خورشيد» إلى ضرورة وضع حلول مرنة من قبل المدارس، حتى يصل إلى الطلبة الصائمين فكرة تقبل المجتمع للتنوع الديني.

وأوضح أن المرونة تقتضي أيضا التأكيد على مبدأ إباحة الإفطار لمن لا يسمح لهم وضعهم الصحي بالصيام.

وتابع قائلا «لا يوجد حكم مطلق حول الصيام خلال فترة الاختبارات على سبيل المثال..فبعض الناس بوسعهم التركيز جيدا أثناء الصوم في حين أن العكس هو الصحيح عند البعض الآخر».

أرني لسانك

من جانبه، أكد «بيرند رضوان باوكنيشت»، الذي يدرس عن الإسلام في ولاية شمال الراين، محاولة بعض الطلبة المسلمين إجبار زملائهم على صيام رمضان.

وتابع قائلا «الجملة الشهيرة التي كنت اسمعها منهم، أردني لسانك وافتح فمك كي اتأكد من أنك صائم».

وأضاف «في تلك الحالة كنت احضر الطلبة واتحدث معهم في أن الصيام مسألة شخصية بحتة بين العبد وربه، ولا يمكن إرغام شخص عليها».

المصدر | الخليج الجديد + وكالات