«جزائية الرياض» تؤيد سجن كاتب سعودي لـ«خروجه عن طاعة ولي الأمر»

أيدت محكمة الاستئناف الجزائية المتخصصة في الرياض الحكم بالسجن لمدة سبع سنوات بحق الكاتب السعودي «نذير الماجد»، لكتابته بعض المقالات والاتصال بمراسلي وكالات الأنباء الأجنبية.

وقال مركز الخليج لحقوق الإنسان، إنه تلقى تقارير أمس الأحد، تؤكد أن نذير الماجد البالغ من العمر40 سنة «أبلغ من سلطات السجن قبل ثلاثة أسابيع» بأن محكمة الاستئناف الجنائية المتخصصة في الرياض قد أيدت الحكم الصادر ضده بالسجن لمدة سبع سنوات التي صدرت عن محكمة خاصة في يناير/كانون الثاني 2017.

كما ينص الحكم على حظر للسفر لمدة سبع سنوات، بالإضافة إلى غرامة قدرها 100 ألف ريال سعودي (نحو 30 ألف دولار).

وتابع المركز أن «الماجد واجه عدة تهم منها الخروج عن طاعة ولي الأمر، المشاركة في التظاهرات، كتابة المقالات وبعضها يعود تاريخه لسنة 2007، إضافة إلى الاتصال بمراسلي وكالات الأنباء الأجنبية وهي رويترز، فرانس برس، وقناة سي إن إن».

وكانت منظمة «هيومن رايتس ووتش» وضعت في 2011 «الماجد» على قائمة تشمل أكثر من 160 شخصا أوقفوا في السعودية خصوصا في شرق البلاد حيث تتركز الأقلية الشيعية التي أطلقت حركة احتجاج تطالب بإصلاحات سياسية والإفراج عن سجناء، وأفرج عنه في 2012 بحسب مركز الخليج لحقوق الإنسان.

وتواجه السعودية اتهامات حقوقية دولية بسجن المدافعين عن حقوق الإنسان والتضييق على حرية الرأي والتعبير، وتعذيب المعتقلين وإدانة المتهمين في محاكمات جائرة.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات