جمعية تركية تفتتح داراً للأيتام في جرابلس السورية

افتتحت جمعية الخيرات للمساعدات الإنسانية التركية، الجمعة، دار صلاح الدين الأيوبي لرعاية الأيتام، في مدينة جرابلس السورية، بعد تحريرها من تنظيم الدولة الإسلامية.

وذكر رئيس لجنة الأيتام في الجمعية، قادر داريجي، بكلمته في الافتتاح، أن دار الأيتام التي تتسع لخمسين طفلاً، أنشئت من أموال متبرعين أتراك.

وأكد داريجي على حاجة جرابلس للمساعدات الإنسانية، وعزم الجمعية على رعاية أكبر عدد من الأيتام وتأمين الرعاية الصحية والتعليمية والمأوى لهم.

من جانبه، أعرب منسق الشرق الأوسط في الجمعية، فردون إيشيق، عن سعادته لتقديم المساعدات لمدينة جرابلس.

وأشار إيشيق خلال الحفل نفسه، إلى أن الأطفال الخمسين الذين يحتضنهم الدار سيتلقون تعليمهم فيها، وسيتعلمون اللغة التركية، والتربية الدينية والقرآن الكريم والفقه والأحاديث والسيرة النبوية الشريفة.

وقال إيشيق إن الأيتام الذين سيتلقون تعليمهم، في هذه الدار ستتوفر لهم فرص متابعة دراستهم في تركيا بالمستقبل.

ودعما لقوات الجيش السوري الحر، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، فجر 24 أغسطس/آب الماضي، حملة عسكرية في جرابلس، تحت اسم “درع الفرات”، تهدف إلى تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية، وخاصة الدولة الإسلامية.

ونجحت العملية، خلال ساعات، في تحرير المدينة ومناطق مجاورة لها. كما تم لاحقا تحرير كل الشريط الحدودي ما بين مدينتي جرابلس وأعزاز السوريتين. وبذلك لم يبقَ أي مناطق متاخمة للحدود التركية تحت سيطرة الدولة الإسلامية.

تجدر الإشارة إلى أن السلطات التركية، حولت مدرسة مهجورة في مدينة جرابلس بعد تحريرها، إلى مستشفى يحوي 40 سريرا، كما تواصل بلدية ولاية غازي عنتاب التركية (الحدودية مع جرابلس) بناء مخيم جديد في المدينة يتسع لألفي شخص، مع إمكانية زيادة قدرته الاستيعابية في المستقبل.