«جهاد الخازن» في «الحياة» يدعو «السيسي» لإخلاء شمال سيناء واحتلال غزة

دعا «جهاد الخازن» الكاتب البارز في صحيفة «الحياة» السعودية نظام «عبدالفتاح السيسي» بإخلاء محافظة «شمال سيناء» (شمال شرقي مصر) من سكانها وقتل كل من يتم رصده بها بعد ذلك، كما حرض نظام الأخير على احتلال غزة وتجريدها من السلاح.

جاء ذلك في مقال نشره، اليوم الخميس، وتضمن تلك المقترحات التي عدها الكاتب المثير للجدل ضمن مقترحاته للقضاء على «الإرهاب» المتنامي في مصر، وكان آخر مظاهرة الهجومين الذين استهدفا كنيستين ما أدي إلى مقتل وإصابة العشرات.

«الخازن»، وهو فلسطيني مسيحي يحمل الجنسية اللبنانية، استهل مقاله قائلاً: «قتل الأقباط في مصر يفيد (تنظيم) داعش (الدولة الإسلامية) بإظهار قوته؛ ما يعني أن يزيد عدد الذين ينضمون إلى صفوفه، وهو يظهر الرئيس عبدالفتاح السيسي والحكومة المصرية بمظهر الضعف أو العجز ما يشجع خصوم النظام، وهو يثير العالم الغربي المسيحي على الرئيس المصري وأركان النظام، وتصبح التهمة التواطؤ أو العجز في وجه الإرهاب».

وأضاف: «الوضع خطر، وقد أعلنت الحكومة المصرية حالة طوارئ لمدة ثلاثة أشهر، غير أنني أرى أن الرد على التهديد (الداعشي) يجب أن يكون من مستوى التحدي الذي يواجهه الحكم في مصر».

لذلك أقترح «الخازن» «إخلاء شمال سيناء من السكان، وكل مَنْ يوجد في المنطقة بعد ذلك يُقتَل من دون سؤاله عن اسمه».

واستطرد: «إذا كان ما سبق لا يكفي، فأنا أقترح أن تدخل مصر من جديد قطاع غزة، بموافقة الولايات المتحدة، ليعود تحت إدارة السلطة الوطنية».

واعترف الكاتب المثير للجدل بأن مقترحه الأخير «يفيد إسرائيل لأنه يمنع إطلاق الصواريخ عليها من القطاع أو حفر الأنفاق».

قبل أن يستدرك مبررا حتمية مقترحه بالقول: «الموضوع الآن الإرهاب، والرد عليه يجب أن يكون حاسماً، لذلك أقترح عودة مصر إلى قطاع غزة، وتجريده من كل سلاح باستثناء ذلك التابع للسلطة الوطنية، وإغلاق المنافذ كافة على الإرهابيين من أنصار بيت المقدس و(داعش)، وهم في الحقيقة أنصار إسرائيل ضد أهل مصر وفلسطين والأمة كلها».

وفي ختام مقاله طلب «الخازن» من «السيسي» أن «يطرح الحذر جانباً وأن يعلن حرباً على الإرهاب تقضي عليه في مصر خلال أشهر قليلة، فعنده التأييد الشعبي لإنجاز المهمة والسلاح المطلوب لقهر الإرهابيين أعداء الشعب في مصر وكل بلد».

المصدر | الخليج الجديد + الحياة