جيش الاحتلال ينفي مزاعم النظام السوري إسقاط طائرتين إسرائيليتين

نفى المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إسقاط طائرة حربية وأخرى للتجسس في سوريا، اليوم الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي «أفيخاي أدرعي»، على صفحته الرسمية بموقع «فيسبوك»، إن صاروخين أطلقا من سوريا بعد غارة للجيش الإسرائيلي، لكنهما سقطا بعيدا عن أية أهداف إسرائيلية.

وفي وقت سابق من اليوم الثلاثاء، نقلت وسائل إعلام سورية رسمية عن جيش النظام، قوله إنه أسقط طائرة حربية إسرائيلية وأخرى بلا طيار في سوريا، بعد هجوم إسرائيلي على موقع للجيش جنوبي سوريا.

وقالت «وكالة الأنباء السورية الرسمية» (سانا)، إن الطائرة الإسرائيلية هاجمت موقعا للجيش الساعة الواحدة صباحا بالتوقيت المحلي في ريف القنيطرة الجنوبي، مضيفة أنه جرى بعد ذلك إسقاطها بالإضافة إلى طائرة بلا طيار.

وتابعت: «أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في بيان لها أن طيران العدو الإسرائيلي قام عند الساعة الواحدة بالاعتداء على أحد مواقعنا العسكرية بريف القنيطرة، فتصدت وسائط دفاعنا الجوي وأسقطت له طائرة حربية جنوب غربي القنيطرة وطائرة استطلاع غربي سعسع».

وكان الجيش الإسرائيلي قال إن طائرات إسرائيلية هاجمت أهدافا في سوريا، اليوم الثلاثاء، بعد ساعات من سقوط قذيفة مورتر طائشة من القتال الدائر في سوريا في مرتفعات الجولان.

وجاء القصف بعد ساعات من بدء اتفاق هدنة في سوريا توسطت فيه الولايات المتحدة وروسيا بعد غروب شمس أمس الاثنين، في ثاني محاولة هذا العام من واشنطن وموسكو لوقف الحرب في سوريا .

ولم ترد تقارير تفيد بوقوع إصابات جراء قذيفة المورتر التي سقطت في الجولان، مساء أمس الاثنين.

وسبق أن رد الجيش الإسرائيلي بطريقة مماثلة عندما سقطت قذائف على الجولان.

وكانت المرة السابقة يوم السبت الماضي عندما هاجم الطيران الإسرائيلي مواقع سورية بعد سقوط قذائف على مرتفعات الجولان.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن ضربة اليوم الثلاثاء، هي الرابعة منذ 4 سبتمبر/أيلول الجاري.

الخليج الجديد + وكالات