«حماس» ترفض تهديدات «عباس» وتحمله مسؤولية إفشال المصالحة الفلسطينية

حملت حركة المقاومة الإسلامية «حماس»، رئيس السلطة الفلسطينية «محمود عباس» جميع التبعات الخطيرة المترتبة على إفشال المصالحة واستهداف وحدة الشعب الفلسطيني وصموده، وأكدت أن التهديدات يجب أن توجه لـ«أعداء الوطن».

وقالت المتحدث باسم الحركة «فوزي برهوم»، في بيان، اليوم الجمعة، «إن التهديدات التي أطلقها الرئيس محمود عباس، أثناء لقائه بالسفراء العرب في واشنطن، الخميس الماضي، تعكس سوء نواياه تجاه حماس، وتؤكد على نهجه الفئوي الإقصائي المقيت».

واعتبر «برهوم»، «أن أي تهديدات يجب أن تكون لأعداء الوطن وليس للشركاء فيه».

وجدد تأكيد حركته واستعدادها «لخوض أي انتخابات تضمن النزاهة، وحرية التصويت، واحترام النتائج».

وقال الرئيس الفلسطيني في لقاء مع السفراء العرب بواشنطن، «طيلة الفترة الماضية وما قبل الانقسام (2006) كنا ندفع نحو 52% من ميزانيتنا لقطاع غزة وهذا شئ طبيعي، ولكن عندما شرعت حماس الانقسام قلت انني سأعيد النظر في كل ما أفعله تجاه قطاع غزة».

وأشار إلى شروعه بـ «اتخاذ إجراءات غير مسبوقة في غزة بهدف دفع حركة حماس إلى إلغاء حكومتها (في إشارة إلى اللجنة الإدارية التي شكلت مؤخرًا بالقطاع) والذهاب إلى انتخابات رئاسية وتشريعية».

وأضاف «الآن بدأنا فعلا إجراءات (لم يحددها)، وهذا ما قلته لأمير دولة قطر وللرئيس المصري وللملك عبد الله الثاني (الأردن)، قلت لهم سأتخذ خطوات غير مسبوقة لأنني لا أستطيع أن أحتمل أبدا بعد أن أوقفت حماس كل حديث ممكن عن المصالحة».

وتابع «بدأنا الاجراءات ولا ندري إلى أين ستصل ولكن ستكون الأمور مؤلمة، اذا لم تلغ حماس حكومتها وتسمح لحكومة الوفاق الوطني أن تعمل ونذهب إلى انتخابات.. نحن لا نطلب المستحيل».

وقال «لنحتكم إلى الشعب وأنا اطالب بانتخابات رئاسية وتشريعية ومن ينجح في الانتخابات يستلم البلد سواء رئيسا أو مجلسا تشريعيا».

واشار إلى أن المساعي للتوصل إلى إنهاء الإنقسام الفلسطيني باءت بالفشل حتى الآن.

وقال «منذ ارتكبت حماس انقلابها عام 2007 ذهبنا إلى الجامعة العربية من أجل أن نجد حلا لهذا الانقلاب وقد وافقت الجامعة على أن توكل الأمر الى مصر وفعلا قامت مصر بواجبها».

وأضاف «لاحقا تبرعت قطر بأن تتحدث مع قيادة حماس، وفعلا توجهنا إلى قطر أكثر من مرة ولكن في المرة الأخيرة (لم يحدد تاريخها) قدمنا مشروعا وضعت عليه قطر بعض الملاحظات وأعادته لنا وقبلنا هذه الملاحظات وأرسلتها إلى حماس التي لم ترد عليها».

وتابع «عباس»، «في هذه الاثناء اعلنت حماس عن تشكيل حكومة (إشارة إلى اللجنة الإدارية) وهذا يعني أنها شرعت الانقسام لأنه في 2014 اتفقنا معهم على حكومة وفاق وطني وشكلنا الحكومة ولكنها لم تعمل منذ تشكيلها إلى يومنا هذا».

وزار «عباس» العاصمة الأمريكية، واشنطن الأربعاء، والتقى الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» في البيت الأبيض.

ويسود الانقسام السياسي والجغرافي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف يونيو/ حزيران 2007.

المصدر | الأناضول